الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شرح إعراب سورة براءة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 201 ] شرح إعراب سورة براءة

من ذلك قوله جل وعز براءة من الله [1]

رفع بالابتداء والخبر ( إلى الذين عاهدتم من المشركين ) وحسن الابتداء بالنكرة لأنها قد وصلت ويجوز أن ترفع براءة على أنها خبر ابتداء محذوف يقال برئت من العهد والدين والرجل براءة وبرأت من المرض أبرؤ ولا يعرف فعلت أفعل مما لامه همزة إلا هذا ويقال برئت من المرض أبرأ برءا وبروءا وبريت القلم وأبريت الناقة جعلت في أنفها برة وهي حلقة من حديد فإن كانت من خشب فهي خشاش وإن كانت من شعر فهي خزامة .

والوقف براءه بالهاء قال سيبويه أرادوا أن يفرقوا بين هذه التاء والتاء التي هي من نفس الحرف نحو تاء ألقت ، قال : وزعم أبو الخطاب أن ناسا من العرب يقولون طلحت كما فعلوا بتاء الجميع ( من الله ) فتحت النون لالتقاء الساكنين هذه اللغة الفصيحة وللنحويين فيها أقوال قال الكسائي : أصل ( من ) منا حذفوا الألف وأبقوا الفتحة ، وقيل : كرهوا الجمع بين كسرتين فحركوها في أكثر المواضع بالفتح ، قال أبو جعفر : وأحسن ما قيل في هذا قول سيبويه قال لما كثر استعمالهم لها ولم يكن فعلا وكان الفتح أخف عليهم [ ص: 202 ] فتحوا وشبهوها بأين وكيف قال سيبويه وناس من العرب يكسرون فيقولون من الله على القياس ، قال أبو حاتم : زعم هارون أن أبا عمرو بن العلاء قرأ ( براءة من الله إلى الذين عاهدتم ) وإن شئت قلت عاهدتمو على الأصل والحذف لأن الواو ثقيلة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث