الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


وقوله : ( ( ومن سمعه ، وقال : إنه كلام البشر ، فقد كفر ) ) لا شك في تكفير من أنكر أن القرآن كلام الله ، بل قال إنه كلام محمد أو غيره من الخلق ، ملكا كان أو بشرا . وأما إذا أقر أنه كلام الله ، ثم أول وحرف - [ ص: 205 ] فقد وافق قول من قال : إن هذا إلا قول البشر ( المدثر : 25 ) . في بعض ما به كفر ، وأولئك الذين استزلهم الشيطان - وسيأتي الكلام عليه عند قول الشيخ ( ( ولا نكفر أحدا من أهل القبلة بذنب ما لم يستحله ) ) إن شاء الله تعالى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث