الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب جماع الكلام في الإيمان

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 889 ] باب جماع الكلام في الإيمان

سياق

ما روي عن النبي - صلى الله عليه وسلم - في أن دعائم الإيمان وقواعده : شهادة أن لا إله إلا الله ، وإقام الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، وحج البيت ، وصوم رمضان

1488 - أخبرنا عيسى بن علي قال : أخبرنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز قال : ثنا علي بن الجعد قال : أخبرنا شعبة ، عن أبي جمرة ، عن ابن عباس \ح\ :

1489 - وأخبرنا محمد بن عبد الرحمن ، وعيسى بن علي ، قالا : أخبرنا عبد الله بن محمد البغوي قال : حدثنا أحمد بن حنبل قال : ثنا [ ص: 890 ] يحيى بن سعيد ، عن شعبة قال : حدثني أبو جمرة ، قال : سمعت ابن عباس ، يقول : إن وفد عبد القيس لما قدموا على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أمرهم بالإيمان بالله .

فقال : " أتدرون ما الإيمان ؟ " قالوا : الله ورسوله أعلم . قال : " شهادة أن لا إله إلا الله ، وإقام الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، وصوم رمضان ، وأن تعطوا الخمس من المغنم "
. أخرجه البخاري ، ومسلم ، وأبو داود .

1491 - أخبرنا محمد بن محمد بن سليمان قال : أخبرنا الحسين بن إسماعيل قال : ثنا أبو هشام محمد بن يزيد قال : ثنا ابن فضيل قال : ثنا أبو مالك سعيد بن طارق ، عن سعد بن عبيدة : عن ابن عمر ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : " بني الإسلام على خمس شهادة أن لا إله إلا الله ، وإقام الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، وحج البيت ، وصوم رمضان " . أخرجه مسلم .

1492 - أخبرنا عيسى بن علي ، أخبرنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز قال : ثنا منصور بن أبي مزاحم قال : نا إبراهيم بن سعد ، قال : [ ص: 891 ] حدثني الزهري ، عن سعيد بن المسيب ، عن أبي هريرة \ح\ :

1492 - وأخبرنا أحمد بن عبيد ، أخبرنا علي بن عبد الله بن مبشر قال : نا أحمد بن سنان قال : ثنا يزيد بن هارون قال : ثنا إبراهيم بن سعد ، حدثني الزهري ، عن سعيد بن المسيب . عن أبي هريرة قال : سئل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : أي الأعمال أفضل ؟ قال : إيمان بالله ورسوله . قال : قيل ثم ماذا ؟ قال : ثم الجهاد في سبيل الله . قيل : ثم ماذا ؟ قال : ثم حج مبرور . أخرجه البخاري ، ومسلم جميعا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث