الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم أني ممدكم بألف من الملائكة مردفين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

المعركة

إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم أني ممدكم بألف من الملائكة مردفين وما جعله الله إلا بشرى ولتطمئن به قلوبكم وما النصر إلا من عند الله إن الله عزيز حكيم إذ يغشيكم النعاس أمنة منه وينـزل عليكم من السماء ماء ليطهركم به ويذهب عنكم رجز الشيطان وليربط على قلوبكم ويثبت به الأقدام إذ يوحي ربك إلى الملائكة أني معكم فثبتوا الذين آمنوا [ ص: 3075 ] سألقي في قلوب الذين كفروا الرعب فاضربوا فوق الأعناق واضربوا منهم كل بنان ذلك بأنهم شاقوا الله ورسوله ومن يشاقق الله ورسوله فإن الله شديد العقاب ذلكم فذوقوه وأن للكافرين عذاب النار

كان النص القرآني السامي يحث المسلمين على أن يطلبوا الجهاد بطلب الطائفة ذات الشوكة، والنبي - صلى الله عليه وسلم - أمامهم يستحثهم ويستوثق منهم، حتى لا تغلبهم الدنية في دينهم، وقد ظهر أنهم يودون غير ذات الشوكة، حتى إذا دنت الواقعة كان مع الاستعداد بالقلوب والاطمئنان كان لا بد من الالتجاء إلى الله تعالى ليكون الغوث، وليكون النصر، فهم مؤمنون، وليسوا مغرورين; ولذلك لا بد من الالتجاء إلى الله، وخصوصا من الرسول الذي أحس بأن عليه العبء الأكبر، فاستغاث هو ومن معه بالله، وكان هو أظهرهم.

قال تعالى: إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم أني ممدكم بألف من الملائكة مردفين والاستغاثة طلب الغوث، و"إذ" ظرف يكون للماضي، وهو هنا للماضي المتصل بالحاضر، كما في قوله تعالى: وإذ يعدكم الله إحدى الطائفتين أنها لكم وجاء المضارع بعدها لتصوير الاستغاثة وأنها كانت التجاء متجددا مستمرا لله تعالى.

وقد روت السنة استغاثة النبي - صلى الله عليه وسلم - وقد كانت ضراعة له سبحانه وتعالى، وروى مسلم والإمام أحمد وغيرهما من الصحاح عن عمر بن الخطاب أنه قال: " لما كان يوم بدر نظر النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى أصحابه، وهم ثلاثمائة ونيف، ونظر إلى المشركين فإذا هم ألف وزيادة، فاستقبل النبي - صلى الله عليه وسلم - القبلة، وعليه رداؤه وإزاره، ثم [ ص: 3076 ] قال: "اللهم أنجز لي ما وعدتني، اللهم إن تهلك هذه العصابة لا تعبد في الأرض أبدا" فما زال يستغيث ربه ويدعوه حتى سقط رداؤه عن منكبيه، فأتاه أبو بكر فأخذ رداءه، ثم التزمه من ورائه، ثم قال: يا نبي الله كفاك مناشدتك ربك، فإنه سينجز لك ما وعدك" .

هذه هي استغاثة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهي استغاثة من معه، فهو إمام الصلاة، استغاثته استغاثة لهم، كما أن الإمام قراءته قراءة للمأمومين، وإن النبي - صلى الله عليه وسلم - عندما اتجه إلى الاستغاثة اتجه إلى القبلة، وكأنها صلاة، يمم وجهه فيها شطر المسجد الحرام.

وقد استجاب الله تعالى لاستغاثة نبيه، فقال تعالى: فاستجاب لكم أني ممدكم بألف من الملائكة مردفين

(الفاء) للعطف الدال على الفورية، أي أن الإجابة كانت فور الدعاء، وكذلك دعاء النبيين ومن معهم من الصديقين والشهداء والصالحين.

والاستجابة بالسين والتاء هي شدة الإجابة كأحسن ما تجاب به الاستغاثة; لأنها استغاثة لله تعالى فهي إيمان لأجل قوة الإيمان وعزة المؤمنين، وقرنت الإجابة بما يدل على قوتها، فهي من ربكم الذي يكلؤكم ويرعاكم، وذكر الاختصاص في قوله سبحانه: (لكم) أي الإجابة لكم أنتم من ربكم ولا إجابة لغيركم لأنكم على الحق، وتدعون للحق.

وفسر سبحانه وتعالى الاستجابة بقوله: أني ممدكم بألف من الملائكة مردفين هنا ثلاث قراءات في (ألف) فقرئ بـ(ألف) ويكون الإمداد بألف من الملائكة على قدر عدد المشركين، فإنه إذا كان عددكم ثلاثمائة ونيفا وعددهم ألف، فقد أمدكم الله تعالى بألف من الملائكة، فيكون العدد في الحسبة متساويا أو تزيدون.

[ ص: 3077 ] وهناك قراءة أخرى بـ(آلف) جمع ألف، على وزن أفعل، وبذلك لا يكون العدد محدودا بل بألوف، وذكر الزمخشري قراءة ثالثة وهي (آلاف) والرسم الإملائي العثماني القرآني غير المنقوط والمشكول يحتمل القراءات الثلاث.

و"مردفين" أي: متتابعين، مشتقة من أردف، وهي لغة في ردف وتقرأ بفتح الدال وهي قراءة، والمعنى أنهم جاءوا وقد أردف بعضهم ببعض.

وهنا تقرر أن الله تعالى أمدهم بألف أو عدد من الألوف، وذلك أمر لا ريب، ولا تناقص بين الإمداد بآلاف أو بألف، فالمراد جنس الألف لا تعيين العدد.

ولكن كيف كان الإمداد؟ جاء في روايات لم نرها في صحاح السنة أنهم صوروا بالإنس، وكان بعض الناس يرى سيوفا لا يرى حاملوها.

ولكن الثابت في الصحاح أنه كان إمدادا من غير أن يتعرض لبيان أنهم كانوا بصور إنسانية أم لم يكونوا، وهذا ما نراه.

وإذا لم تكن ثمة صور أو أجسام إنسانية فإننا نقرر أنه كان إمدادا روحيا، ومن الإمداد الروحي شحذ العزائم وطمأنينة نفوسهم، وإبعاد الشياطين ومنازع الشيطان، وهذا بلا ريب من إمداد الله بالملائكة، فهو حقيقة ثابتة، وإنه يؤيد أن الإمداد روحي، آمنا بحقيقته وجهلنا كيفيته.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث