الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إذا كان الراوي ضريرا واستعان بالمأمونين صحت روايته‏

تفريعات‏ :

أحدها‏ : إذا كان الراوي ضريرا ، ولم يحفظ حديثه من فم من حدثه ، واستعان بالمأمونين في ضبط سماعه ، وحفظ كتابه ، ثم عند روايته في القراءة منه عليه ، واحتاط في ذلك على حسب حاله ، بحيث يحصل معه الظن بالسلامة من التغيير ، صحت روايته‏ ، غير أنه أولى بالخلاف والمنع من مثل ذلك من البصير‏ . ‏

قال ‏الخطيب الحافظ‏ ‏‏ : " والسماع من البصير الأمي والضرير ، [ ص: 211 ] اللذين لم يحفظا من المحدث ما سمعاه منه ، لكنه كتب لهما بمثابة واحدة‏ ، وقد منع منه غير واحد من العلماء ، ورخص فيه بعضهم " ، والله أعلم‏‏‏‏ . ‏

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث