الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى أم حسبتم أن تتركوا ولما يعلم الله الذين جاهدوا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

أم حسبتم أن تتركوا ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ولم يتخذوا من دون الله ولا رسوله ولا المؤمنين وليجة والله خبير بما تعملون

قوله تعالى: أم حسبتم أن تتركوا في المخاطب بهذا قولان .

أحدهما: أنهم المؤمنون ، خوطبوا بهذا حين شق على بعضهم القتال ، قاله الأكثرون .

والثاني: أنهم قوم من المنافقين كانوا يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم الخروج معه إلى الجهاد تعذيرا ، قاله ابن عباس . وإنما دخلت الميم في الاستفهام ، لأنه استفهام [ ص: 407 ] معترض في وسط الكلام ، فدخلت لتفرق بينه وبين الاستفهام المبتدإ . قال الفراء: ولو أريد به الابتداء ، لكان إما بالألف ، أو بـ "هل" ، ومعنى الكلام: أن تتركوا بغير امتحان يبين به الصادق من الكاذب ولما يعلم الله أي: ولم تجاهدوا فيعلم الله وجود ذلك منكم; وقد كان يعلم ذلك غيبا ، فأراد إظهار ما علم ليجازي على العمل .

فأما الوليجة ، فقال ابن قتيبة: هي البطانة من غير المسلمين ، وهو أن يتخذ الرجل من المسلمين دخيلا من المشركين وخليطا ووادا; وأصله من الولوج . قال أبو عبيدة: وكل شيء أدخلته في شيء ليس منه فهو وليجة ، والرجل يكون في القوم وليس منهم فهو وليجة فيهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث