الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى كذلك نسلكه في قلوب المجرمين

جزء التالي صفحة
السابق

كذلك نسلكه في قلوب المجرمين لا يؤمنون به وقد خلت سنة الأولين

يقال: سلكت الخيط في الإبرة، وأسلكته إذا أدخلته فيها ونظمته، وقرئ: "نسلكه" للذكر، أي: مثل ذلك السلك، ونحوه: نسلك الذكر في: قلوب المجرمين على معنى: أنه يلقيه في قلوبهم مكذبا مستهزآ به غير مقبول، كما لو أنزلت بلئيم حاجة فلم يجبك إليها فقلت: كذلك أنزلها باللئام، تعني: مثل هذا الإنزال أنزلناها بهم مردودة غير مقضية، [ ص: 401 ] ومحل قوله: لا يؤمنون به : النصب على الحال، أي: غير مؤمن به، أو هو بيان لقوله: "كذلك نسلكه"، سنة الأولين : طريقتهم التي سنها الله في إهلاكهم حين كذبوا برسلهم وبالذكر المنزل عليهم، وهو وعيد لأهل مكة على تكذيبهم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث