الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى أولئك هم المؤمنون حقا لهم درجات عند ربهم ومغفرة ورزق كريم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى: أولئك هم المؤمنون حقا آية 4

[8794] حدثنا أبي ، ثنا أبو صالح ، ثنا معاوية بن صالح ، عن علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس : أولئك هم المؤمنون حقا برئوا من الكفر

[ ص: 1658 ] [8795] حدثنا محمد بن يحيى ، أنبأ العباس بن الوليد ، ثنا يزيد بن زريع ، عن سعيد ، عن قتادة: أولئك هم المؤمنون حقا قال: استحقوا الإيمان بحق، فأحقه الله لهم

[8796] حدثنا أبي ، ثنا عبيد الله بن حمزة بن إسماعيل ، عن يحيى الضريس، ثنا أبو سنان ، قال: سئل عمرو بن مرة ، عن قوله: أولئك هم المؤمنون حقا قال: إنما أنزل القرآن بلسان العرب، كقولك: فلان سيد حقا وفي القوم سادة، وفلان تاجر حقا وفي القوم تجار، وفلان شاعر حقا وفي القوم شعراء

قوله تعالى: لهم درجات عند ربهم

[8797] حدثنا أبو زرعة ، ثنا يحيى بن عبد الله بن بكير ، ثنا عبد الله بن لهيعة ، ثنا عطاء بن دينار ، عن سعيد بن جبير ، قوله: درجات يعني: فضائل ورحمة

[8798] حدثنا أبو سعيد الأشج ، ثنا عبيد الله ، أنبأ إسرائيل، عن أبي يحيى ، عن مجاهد: لهم درجات عند ربهم قال: أعمال رفيعة.

الوجه الثاني

[8799] حدثنا أبي ، ثنا أبو نعيم ، ثنا سلمة بن نبيط، عن الضحاك ، في قوله: لهم درجات عند ربهم قال: أهل الجنة بعضهم فوق بعض، فيرى الذي هو فوق فضله على الذي هو أسفل منه، ولا يرى الذي هو أسفل أنه فضل عليه أحد

قوله تعالى: ومغفرة

[8800] أخبرنا أبو يزيد القراطيسي ، فيما كتب إلي، ثنا أصبغ بن الفرج ، أنبأ عبد الرحمن بن زيد بن أسلم ، في قول الله: ومغفرة بترك الذنوب

[8801] حدثنا أبي ، ثنا أبو عبيد الله ابن أخي ابن وهب ، ثنا عمي، عن يحيى بن أبي كثير ، عن سعيد بن عبد الرحمن الجمحي، قال: قال أبو حازم: قال محمد بن كعب القرظي : إذا سمعت الله، يقول: ورزق كريم فهي الجنة

[8802] أخبرنا أبو يزيد القراطيسي ، فيما كتب إلي، ثنا أصبغ ، أنبأ عبد الرحمن بن زيد بن أسلم ، ورزق كريم قال: الأعمال الصالحة

[ ص: 1659 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث