الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى يوم يحمى عليهم في نار جهنم فتكوى بها جباههم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

يوم يحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم وجنوبهم وظهورهم هذا ما كنزتم لأنفسكم فذوقوا ما كنتم تكنزون

قوله تعالى: يوم يحمى عليها في نار جهنم أي: على الأموال . قال ابن [ ص: 431 ] مسعود: والله ما من رجل يكوى بكنز ، فيوضع دينار على دينار ولا درهم على درهم ولكن يوسع جلده ، فيوضع كل دينار ودرهم على حدته .

وقال ابن عباس : هي حية تنطوي على جنبيه وجبهته ، فتقول: أنا مالك الذي بخلت به .

قوله تعالى: هذا ما كنزتم فيه محذوف تقديره: ويقال لهم هذا ما كنزتم لأنفسكم فذوقوا ما كنتم تكنزون أي: عذاب ذلك .

فإن قيل: لم خص الجباه والجنوب والظهور من بقية البدن؟

فالجواب: أن هذه المواضع مجوفة ، فيصل الحر إلى أجوافها ، بخلاف اليد والرجل . وكان أبو ذر يقول: بشر الكنازين بكي في الجباه وكي في الجنوب وكي في الظهور ، حتى يلتقي الحر في أجوافهم . وجواب آخر: وهو أن الغني إذا رأى الفقير ، انقبض; وإذا ضمه وإياه مجلس ، ازور عنه وولاه ظهره ، قاله أبو بكر الوراق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث