الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى إن المتقين في جنات وعيون ادخلوها بسلام آمنين

جزء التالي صفحة
السابق

إن المتقين في جنات وعيون ادخلوها بسلام آمنين ونزعنا ما في صدورهم من غل إخوانا على سرر متقابلين لا يمسهم فيها نصب وما هم منها بمخرجين

المتقي على الإطلاق: من يتقي ما يجب اتقاؤه مما نهى عنه، وعن ابن عباس -رضي الله عنهما-: اتقوا الكفر والفواحش، ولهم ذنوب تكفرها الصلوات وغيرها، "ادخلوها": على إرادة القول، وقرأ الحسن: "أدخلوها"، بسلام : سالمين أو مسلما عليكم: تسلم عليكم الملائكة، الغل: الحقد الكامن في القلب، من انغل في جوفه وتغلغل، أي: إن كان لأحدهم في الدنيا غل على آخر نزع الله ذلك من قلوبهم وطيب نفوسهم، وعن علي -رضي الله عنه -: أرجو أن أكون أنا وعثمان وطلحة والزبير منهم، وعن الحرث الأعور: كنت جالسا عنده إذ جاء ابن طلحة فقال له علي: مرحبا بك يا ابن أخي، أما والله إني لأرجو أن أكون أنا وأبوك ممن قال الله تعالى: ونزعنا ما في صدورهم من غل فقال له قائل: كلا، الله أعدل من أن يجمعك وطلحة في مكان واحد، فقال: فلمن هذه الآية لا أم لك ؟ [ ص: 408 ] وقيل : معناه: طهر الله قلوبهم من أن يتحاسدوا على الدرجات في الجنة، ونزع منها كل غل، وألقى فيها التواد والتحاب، و "إخوانا": نصب على الحال، و على سرر متقابلين : كذلك، وعن مجاهد : تدور بهم إلاسرة حيثما داروا، فيكونون في جميع أحوالهم متقابلين.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث