الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم أني ممدكم بألف من الملائكة مردفين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى: إذ تستغيثون ربكم آية 9

[8825] حدثنا يزيد بن سنان، ثنا عمر بن يونس بن القاسم ، ثنا عكرمة بن عمار، حدثنا أبو زميل، ثنا عبد الله بن عباس ، ثنا عمر بن الخطاب ، قال: لما كان يوم بدر نظر نبي الله صلى الله عليه وسلم إلى المشركين، وهو وأصحابه ثلاثمائة وتسعة عشر رجلا، قال: فاستقبل نبي الله صلى الله عليه وسلم القبلة، ثم مد يديه فجعل يهتف بربه: اللهم أنجز لي ما وعدتني الله، أين ما وعدتني؟ اللهم إن تهلك هذه العصابة من أهل الإسلام لا تعبد في الأرض أبدا، فما زال يهتف بربه مادا يديه مستقبل القبلة حتى سقط رداؤه عن منكبيه، فأتاه أبو بكر فأخذ رداءه فألقاه على منكبيه، ثم التزمه من ورائه فقال: يا نبي الله، كفاك مناشدتك ربك، فإنه سينجز لك ما وعدك، فأنزل الله تعالى: إذ تستغيثون ربكم

[ ص: 1663 ] [8826] حدثنا أبي ، حدثنا الحسن بن الربيع ، حدثنا ابن إدريس ، عن ابن إسحاق ، إذ تستغيثون ربكم أي: دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمين معه.

قوله تعالى: فاستجاب لكم أني ممدكم بألف من الملائكة

[8827] حدثنا يزيد بن سنان، ثنا عمر بن يونس ، ثنا عكرمة بن عمار، ثنا أبو زميل، ثنا عبد الله بن عباس ، ثنا عمر بن الخطاب ، قال: لما كان يوم بدر نظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المشركين، وهو وأصحابه ثلاثمائة وتسعة عشر رجلا فاستقبل القبلة، ثم مد يديه فجعل يهتف بربه، فأنزل الله تعالى: إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم أني ممدكم بألف من الملائكة مردفين فأمده الله بالملائكة

قوله تعالى: مردفين

[8828] حدثنا أبي ، حدثنا مقاتل بن محمد ، حدثنا وكيع، عن سفيان ، عن هارون بن عنترة ، عن أبيه، عن ابن عباس ، في قوله: مردفين قال: متتابعين وروي عن قتادة، وأبي مالك ، ومحمد بن كعب ، والسدي ، والضحاك ، وعبد الرحمن بن زيد بن أسلم ، نحو ذلك

[8829] حدثنا أبي ، حدثنا هلال بن عبد الملك بن سعيد العيشي، [8829] حدثنا أبو هلال الراسبي، عن داود بن أبي هند ، عن الشعبي ، قال: كان ألف مردفين وثلاثة آلاف منزلين، فكانوا أربعة آلاف، وهم مدد المسلمين في ثغورهم.

قوله تعالى: وما جعله الله إلا بشرى آية 10

[8830] حدثنا حجاج بن حمزة ، ثنا شبابة ، ثنا ورقاء ، عن ابن أبي نجيح ، عن مجاهد،

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث