الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

عويم بن ساعدة

[ ص: 503 ]

ابن عائش بن قيس بن النعمان بن زيد بن أمية أبو عبد الرحمن الأنصاري من بني عمرو بن عوف .

بدري كبير ، شهد العقبتين في قول الواقدي ، وشهد الثانية بلا نزاع ، وآخى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بينه وبين عمر بن الخطاب ، وقال ابن إسحاق : بل بينه وبين حاطب بن أبي بلتعة .

موسى بن يعقوب الزمعي : عن السري بن عبد الرحمن ، عن عباد بن حمزة سمع جابرا سمع النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول : نعم العبد من عباد الله والرجل من أهل الجنة عويم بن ساعدة .

وقيل : كان أول من استنجى بالماء .

صالح بن كيسان : عن ابن شهاب ، عن عبيد الله بن عبد الله ، عن ابن عباس : إن الرجلين الصالحين اللذين لقيا أبا بكر وعمر وهما يريدان سقيفة بني ساعدة ، [ ص: 504 ] فذكرا ما تمالأ عليه القوم ، وقالا : أين تريدان ؟ قالا : نريد إخواننا من الأنصار . فقالا : لا عليكم أن لا تقربوهم ، اقضوا أمركم ، قال ابن شهاب : فأخبرني عروة أنهما عويم بن ساعدة ومعن بن عدي .

وقيل : عويم ممن نزلت فيه فيه رجال يحبون أن يتطهروا .

قال ابن سعد : توفي عويم بن ساعدة في خلافة عمر وهو ابن خمس وستين سنة .

قلت : وقيل أصله بلوي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث