الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى الأعراب أشد كفرا ونفاقا وأجدر

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

الأعراب أشد كفرا ونفاقا وأجدر ألا يعلموا حدود ما أنزل الله على رسوله والله عليم حكيم [ ص: 488 ] قوله تعالى: الأعراب أشد كفرا قال ابن عباس : نزلت في أعاريب أسد وغطفان وأعراب من حول المدينة ، أخبر الله أن كفرهم ونفاقهم أشد من كفر أهل المدينة ، لأنهم أقسى وأجفى من أهل الحضر .

قوله تعالى: وأجدر ألا يعلموا قال الزجاج : "أن" في موضع نصب ، لأن الباء محذوفة من "أن" ، المعنى: أجدر بترك العلم . تقول: جدير أن تفعل ، وجدير بأن تفعل ، كما تقول: أنت خليق بأن تفعل ، أي: هذا الفعل ميسر فيك ، فإذا حذفت الباء لم يصلح إلا بـ "أن" وإن أتيت بالباء صلح بـ "أن" وغيرها ، فنقول: أنت جدير بأن تقوم ، وجدير بالقيام . فإذا قلت: أنت جدير القيام ، كان خطأ ، وإنما صلح مع "أن" لأن "أن" تدل على الاستقبال ، فكأنها عوض من المحذوف . فأما قوله: (حدود ما أنزل الله) فيعني به الحلال والحرام والفرائض . وقيل: المراد بالآية أن الأعم في العرب هذا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث