الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ومن الأعراب من يتخذ ما ينفق مغرما

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ومن الأعراب من يتخذ ما ينفق مغرما ويتربص بكم الدوائر عليهم دائرة السوء والله سميع عليم

قوله تعالى: ومن الأعراب من يتخذ ما ينفق إذا خرج في الغزو ، وقيل: ما يدفعه من الصدقة (مغرما) لأنه لا يرجو له ثوابا . قال ابن قتيبة: المغرم: هو الغرم والخسر . وقال ابن فارس: الغرم: ما يلزم أداؤه ، والغرام: اللازم ، وسمي الغريم لإلحاحه . وقال غيره: الغرم: التزام ما لا يلزم .

قوله تعالى: ويتربص أي: وينتظر (بكم الدوائر) أي: دوائر الزمان بالمكروه; بالموت ، أو القتل ، أو الهزيمة . وقيل: ينتظر موت الرسول صلى الله عليه وسلم ، وظهور المشركين .

قوله تعالى: عليهم دائرة السوء قرأ ابن كثير ، وأبو عمرو بضم السين .

[ ص: 489 ] وقرأ نافع ، وعاصم ، وابن عامر ، وحمزة ، والكسائي: "السوء" بفتح السين; وكذلك قرؤوا في سورة (الفتح:6) ، والمعنى: عليهم يعود ما ينتظرونه لك من البلاء . قال الفراء: وفتح السين من السوء هو وجه الكلام . فمن فتح ، أراد المصدر من: سؤته سوءا ومساءة . ومن رفع السين ، جعله اسما ، كقولك: عليهم دائرة البلاء . والعذاب ولا يجوز ضم السين في قوله: ما كان أبوك امرأ سوء [مريم:28] ولا في قوله: وظننتم ظن السوء [الفتح:12] لأنه ضد لقولك: رجل صدق . وليس للسوء هاهنا معنى في عذاب ولا بلاء فيضم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث