الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى يا أيها النبي حرض المؤمنين على القتال إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى: يا أيها النبي حرض المؤمنين على القتال

[9137] حدثنا أبي ، ثنا المسيب بن واضح ، ثنا أبو إسحاق الفزاري، عن أبي رجاء ، قال: أخبرني رجل، عن أبي سنان ، قوله: يا أيها النبي حرض المؤمنين على القتال قال: عظهم

قوله تعالى: إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين

[9138] حدثنا محمد بن عبد الله بن يزيد المقرئ ، ويونس بن عبد الأعلى المصري، والسياق، لابن المقرئ، قالا: حدثنا سفيان ، عن عمرو بن دينار ، عن ابن عباس ، قال: لما نزلت: إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين فكتب عليهم أن لا يفر عشرون من المائتين ولا يفر واحد من عشرة ثم قال: الآن خفف الله عنكم وعلم أن فيكم ضعفا فإن يكن منكم مائة صابرة يغلبوا مائتين فكتب عليهم أن لا يفر واحد من اثنين ومائة من المائتين، فإن فر من ثلاثة فلم يفر

[9139] حدثنا ابن المقرئ، قال: قال سفيان : قال شبرمة: أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مثله.

[9140] حدثنا إسحاق بن وهب العلاف الواسطي، ثنا عمر بن يونس اليمامي، ثنا أبي، عن عطاء بن أبي رباح ، عن عبد الله بن عباس ، قال: لما نزلت هذه الآية ثقلت على المسلمين وعظموا أن يقاتل عشرون مائتين، ومائة ألفا فخفف الله عنهم، فنسختها الآية التي بعدها: الآن خفف الله عنكم وعلم أن فيكم ضعفا فإن يكن منكم مائة [ ص: 1729 ] صابرة يغلبوا مائتين وإن يكن منكم ألف يغلبوا ألفين وروي عن عطاء ، ومجاهد ، وعكرمة ، والحسن ، وزيد بن أسلم ، وعطاء الخراساني ، والضحاك نحو ذلك

[9141] حدثنا أحمد بن عصام الأنصاري ، ثنا وهب بن جرير بن حازم ، عن أبيه، عن الزبير بن الخريت، عن عكرمة ، عن ابن عباس ، قال ابن عباس : نقصوا من النصر بقدر ما خفف عنهم من العدة.

قوله تعالى: يغلبوا مائتين

[9142] حدثنا أبو زرعة ، ثنا يحيى بن عبد الله بن بكير ، ثنا عبد الله بن لهيعة ، ثنا عطاء بن دينار ، عن سعيد بن جبير ، إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين يعني: يقتلوا مائتين من المشركين

قوله تعالى: وإن يكن منكم مائة يغلبوا ألفا من الذين كفروا

[9143] وبه، عن سعيد بن جبير ، وإن يكن منكم مائة يغلبوا ألفا من الذين كفروا فكان يوم بدر جعل الله على المسلمين أن يقاتل الرجل الواحد منهم عشرة من المشركين ليقطع دابرهم فلما هزم الله المشركين، وقطع دابرهم خفف على المسلمين بعد ذلك فنزلت: الآن خفف الله عنكم يعني: بعد قتال بدر، وعلم أن فيكم ضعفا فإن يكن منكم مائة صابرة يغلبوا يعني: يقاتلوا مائتين من المشركين

قوله تعالى: بأنهم قوم لا يفقهون

[9144] حدثنا محمد بن العباس ، ثنا أبو غسان محمد بن عمرو ، ثنا سلمة ، عن ابن إسحاق ، ثنا يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير، عن أبيه: بأنهم قوم لا يفقهون لا يقاتلون عن نية ولا حق ولا معرفة لخير ولا شر

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث