الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى هو الذي يسيركم في البر والبحر حتى

جزء التالي صفحة
السابق

هو الذي يسيركم [22]

ابتداء وخبر وفي يسيركم معنى التكثير ويسيركم للقليل والكثير ، وقرأ يزيد بن القعقاع ( هو الذي ينشركم ) وهي المعروفة من قراءة الحسن ويسيركم أشبه بقوله جل وعز ( وجرين بهم بريح طيبة ) و ( الفلك ) يذكر ويؤنث ويكون واحدا وجمعا لفلك كما يقال وثن ووثن ( جاءتها ) الهاء تعود على الفلك ويجوز أن تعود على الريح الطيبة ( ريح عاصف ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث