الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فما آمن لموسى إلا ذرية من قومه على خوف من فرعون

جزء التالي صفحة
السابق

فما آمن لموسى إلا ذرية من قومه [83]

رفع بفعلها ولا يجوز نصبها على الاستثناء لأن الكلام قبلها لم يتم ( على خوف من فرعون وملئهم ) ولم يقل وملئه ففي هذا ستة أجوبة منها أن فرعون لما كان جبارا خبر عنه بفعل الجميع ومنها أن فرعون لما ذكر علم أن معه غيره فعاد الضمير عليه وعليهم وهذا أحد جوابي الفراء ومنها أن تكون الجماعة سميت بفرعون مثل ثمود وجواب الفراء الآخر أن يكون التقدير على خوف من آل فرعون مثل واسأل القرية وهذا الجواب على مذهب الخليل وسيبويه خطأ لا يجوز عندهما قامت هند وأنت تريد غلامها والجواب الخامس مذهب الأخفش سعيد أن يكون الضمير يعود على الذرية أي وملأ الذرية والجواب السادس كأنه أبينها يكون الضمير يعود على قومه ( أن يفتنهم ) في موضع خفض على بدل الاشتمال ويجوز أن يكون في موضع نصب بخوف ولم ينصرف فرعون لأنه اسم عجمي ، وهو معرفة ( لعال ) في موضع رفع على خبر إن ، وقد ذكرنا نظيره .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث