الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


676 [ ص: 174 ] ( 17 ) باب ما جاء في قضاء رمضان والكفارات

636 - ذكر فيه مالك ، عن زيد بن أسلم ، عن أخيه خالد بن أسلم ، أن عمر بن الخطاب أفطر ذات يوم في رمضان في ذي غيم ، ورأى أنه قد أمسى وغابت الشمس . فجاءه رجل فقال : يا أمير المؤمنين . طلعت الشمس ، فقال عمر : الخطب يسير . وقد اجتهدنا .

14423 - قال مالك : يريد بقوله : " الخطب يسير " القضاء - فيما نرى - والله أعلم . وخفة مؤونته ويسارته ، يقول : نصوم يوما مكانه .

التالي السابق


14424 - قال أبو عمر : ما تأوله مالك - رحمه الله - عمل عمر رضوان الله عليه ، فقد روي عن عمر من أهل الحجاز وأهل العراق أيضا .

14425 - ذكر عبد الرزاق ، عن ابن جريج ، قال : حدثني زيد بن أسلم عن أبيه ، قال : أفطر الناس في شهر رمضان في يوم مغيم ، ثم نظر ناظر ، فإذا الشمس ، [ ص: 175 ] فقال عمر : الخطب يسير ، وقد اجتهدنا ، نقضي يوما مكانه .

14426 - قال ابن جريج : فهذا الحديث عن زيد بن أسلم ، عن أبيه ، ولم يقل : عن أخيه .

14427 - وروى الثوري ، عن جبلة بن سحيم ، عن علي بن حنظلة ، عن أبيه أنه شهد عمر . . . فذكر هذه القصة . وقال : يا هؤلاء ! من كان أفطر فإن قضاء يوم يسير ، ومن لم يكن أفطر فليتم صومه .

14428 - وروى معمر ، عن الأعمش عن زيد بن وهب ، قال : أفطر الناس في زمان عمر ، فرأيت عساسا أخرجت من بيت حفصة فشربوا في رمضان ، ثم طلعت الشمس من سحاب ، فكأن ذلك شق على الناس ، وقالوا : أنقضي هذا اليوم ؟ فقال عمر : ولم تقضي ؟ والله ما تجانفنا الإثم .

14429 - قال أبو عمر : فهذا خلاف عن عمر في هذه المسألة ، والرواية الأولى أولى بالصائم إن شاء الله .

14430 - وممن قال لا يقضي : هشام بن عروة ، وداود بن علي .

14431 - والجمهور على القضاء .

14432 - وأما مالك : فيقضي عنده قياسا على الناسي عنده .

[ ص: 176 ] 14433 - قال مالك فيمن أكل قبل غروب الشمس وهو يظنها قد غابت ، أو أكل بعد الفجر وهو يظنه لم يطلع . قال : فإن كان نظر غامضا فيه فلا شيء عليه ، وإن كان واجب فعليه القضاء .

14434 - وقال الكوفيون ، والشافعي ، والثوري ، وابن سعد : إذا تسحر بعد طلوع الفجر أو أكل قبل غروب الشمس فعليه القضاء .

14435 - قال أبو عمر : الدليل على صحة من قال : " يقضي اليوم " إجماعه على أنه لو غم هلال رمضان ، فأفطروا ، ثم قامت الحجة برؤية الهلال - أن عليهم القضاء بعد إتمام صومهم يومهم .

14436 - وأما اختلافهم في من أكل وهو شاك في الفجر ، فقال مالك : أكره أن يأكل إذا شك ، فإن أكل فعليه القضاء ، أرى أن يقضي يوما مكانه ، فإن كان عليه فقد قضاه وإن لم يكن عليه فقد أجر إن شاء الله .

14437 - وقال الثوري : يتسحر ما شك في الفجر حتى يرى الفجر .

14438 - وقال الشافعي ، وعبيد الله بن الحسن : لا يأكل إذا شك ، فإن أكل فلا شيء عليه .

14439 - وقال الأوزاعي : إذا شك الرجل فلم ير ، وأكل في الفجر أم في الليل فلا شيء عليه .

14440 - وقال أبو حنيفة وأصحابه : إن كان أكثر رأيه أنه أكل بعد طلوع الفجر فأوجب أن يقضي .

[ ص: 177 ] 14441 - قال أبو عمر : قول الشافعي ومن تابعه قول احتياط ; لأنه قد نهاه عن الأكل مع الشك خوفا أن يواقع ما لا يحل من الأكل بعد الفجر ، ولم ير عليه قضاء ، لأنه لم يبن له أنه أكل بعد الفجر ، وإيجاب القضاء إيجاب فرض ، فلا ينبغي أن يكون إلا بيقين .

14442 - واحتج بعض أصحابنا لمالك بأن الصائم يلزمه اعتراف طرفي النهار ، وذلك لا يكون إلا بتقدم شيء وإن قل من السحر وآخر شيء من الليل .

14443 - قال أبو عمر : هذا التزام لصوم ما لم يأمر الله بصيامه مع مخالفة الآثار في تعجيل الفطر وتأخير السحور ، وهي متواترة صحاح .

14444 - وقول الثوري من الفقه .

14445 - وقول الله عز وجل : ( وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر ) [ البقرة : 187 ] فلم يمنعهم من الأكل حتى يستبين لهم الفجر .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث