الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 230 ] مسند حكيم بن حزام

التالي السابق


هو : حكيم بن حزام بن خويلد ابن أخي خديجة زوج النبي صلى الله عليه وسلم ، حكى الزبير بن بكار : أن حكيما ولد في جوف الكعبة ، قال : وكان من سادات قريش ، وكان صديق النبي صلى الله عليه وسلم قبل البعث ، وكان يحبه بعد البعثة ، ولكنه تأخر إسلامه حتى أسلم عام الفتح .

وجاء أنه صلى الله عليه وسلم قال يوم الفتح : "من دخل دار حكيم بن حزام فهو آمن " .

وكان من المؤلفة ، ثم حسن إسلامه ، وقد شهد بدرا مع الكفار ، ونجا مع من نجا ، فكان إذا اجتهد في اليمين قال : والذي نجاني يوم بدر ! وكان يفعل المعروف ، ويصل الرحم ، وكانت دار الندوة بيده ، فباعها من معاوية بمئة ألف درهم ، فلامه ابن الزبير ، فقال له : يا بن أخي ! اشتريت بها دارا في الجنة ، فتصدق بالدراهم كلها .

وهو ممن عاش مئة وعشرين سنة ، شطرها في الجاهلية ، وشطرها في الإسلام .

قال البخاري : مات سنة ستين ، وقيل غير ذلك ، والله تعالى أعلم .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث