الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى إني توكلت على الله ربي وربكم ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وأكد هذا سبحانه وتعالى:

إني توكلت على الله ربي وربكم ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم

إني توكلت على الله ربي وربكم أي: اعتمدت عليه سبحانه فهو يحميني بحكمته وتقديره وتدبيره وهو ربي وربكم، يعرف طاقتكم وما عندكم من قوة وتدبير، وإنه بلا ريب ضعيف بجوار تدبيره، وقاض عليه سبحانه، وأكد ذلك قوله تعالى: ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها أي: قادر عليها متمكن من أمرها، وفي قوله تعالى: آخذ بناصيتها أي: قادر عليها متمكن من أمرها، وفي قوله تعالى: آخذ تمثيل لقوته تعالى وسيطرته وأنه آخذ بناصية خلقه لا يتمكن أحد من البعد عن قبضته، ثم بين لهم أن طريق الله هي الطريق فقال: إن ربي على صراط مستقيم [ ص: 3720 ] أي: إن ربي ممسك الطريق المستقيم متمكن به، وإن ما يدعو إليه هود هو الصراط المستقيم كقوله تعالى: وأن هذا صراطي مستقيما فاتبعوه

وقد أبلغ هود رسالة ربه وحسبه ذلك، ولم يبق إلا أن ينزل بهم ما استعجلوه ولذا قال تعالى:

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث