الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ويا قوم هذه ناقة الله لكم آية فذروها تأكل في أرض الله ولا تمسوها بسوء

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ويا قوم هذه ناقة الله لكم آية فذروها تأكل في أرض الله ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب قريب

نسب صالح الناقة إلى الله مع أن كل شيء من المخلوقات منسوب إلى الله، ولكن الله تعالى اختارها لتكون معجزة صالح عليه السلام، كان ذلك له فضل اختصاص في النسبة إلى الله تعالى. [ ص: 3726 ]

وقوله آية أي: معجزة دالة على رسالة صالح، فذروها تأكل في أرض الله (الفاء) للإفصاح عن شرط مقدر دلت عليه الجملة قبلها، أي: إذا كانت آية الله لنبيه فاتركوها تأكل في الكلأ المباح في أرض الله تعالى، ولا تمسوها بأي أمر يسوء في ذاته وعاقبته، وبسببه يأخذكم عذاب واقع لا محالة، ولذا قال لهم ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب قريب (الفاء) للسببية، ووصف العذاب بالقريب للدلالة على وقوعه لا محالة وأنه يجيئكم في أقرب وقت، وفي التعبير فيأخذكم إشارة إلى أنه يأخذهم من مأمنهم إلى حيث الهلاك والدمار.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث