الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى مهطعين مقنعي رءوسهم لا يرتد إليهم طرفهم وأفئدتهم هواء

جزء التالي صفحة
السابق

قال أبو إسحاق : مهطعين مقنعي رءوسهم [43] نصب على الحال . والمعنى : ليوم تشخص فيه أبصارهم مهطعين ، أي : مسرعين ( لا يرتد إليهم طرفهم ) رفع بيرتد ( وأفئدتهم ) مبتدأ ( هواء ) خبره .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث