الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما جاء في الاغتسال عند الإحرام

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

830 حدثنا عبد الله بن أبي زياد حدثنا عبد الله بن يعقوب المدني عن ابن أبي الزناد عن أبيه عن خارجة بن زيد بن ثابت عن أبيه أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم تجرد لإهلاله واغتسل قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب وقد استحب قوم من أهل العلم الاغتسال عند الإحرام وبه يقول الشافعي

التالي السابق


قوله : ( أخبرنا عبد الله بن يعقوب المدني ) قال الذهبي في الميزان : لا أعرفه . وقال الحافظ في التقريب : مجهول الحال .

قوله : ( تجرد ) أي عن المخيط ولبس إزارا ورداء ، قاله القاري . ( لإهلاله ) أي لإحرامه ( واغتسل ) أي للإحرام والحديث يدل على استحباب الغسل عند الإحرام وإلى ذلك ذهب الأكثر وقال الناصر : إنه واجب وقال الحسن البصري ومالك محتمل قاله الشوكاني .

قوله : ( هذا حديث حسن غريب ) قال الحافظ في التلخيص ورواه الدارقطني والبيهقي والطبراني وحسنه الترمذي وضعفه العقيلي ، انتهى . قال الشوكاني في النيل ولعل الضعف لأن في رجال إسناده عبد الله بن يعقوب المدني . قال ابن الملقن في شرح المنهاج جوابا على من أنكر على الترمذي تحسين الحديث : لعله إنما حسنه لأنه عرف عبد الله بن يعقوب الذي في إسناده أي عرف حاله . قال : وفي الباب أحاديث تدل على مشروعية الغسل للإحرام .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث