الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله

جزء التالي صفحة
السابق

الذين إذا أصابتهم مصيبة [ 156 ]

[ ص: 273 ] نعت للصابرين . قالوا إنا لله قال الكسائي : إن شئت كسرت الألف لاستعمالها وكثرتها . وقال الفراء : وإنما كسرت النون في " إنا لله " لكثرة استعمالهم إياها .

قال أبو جعفر : أما قول الفراء ؛ فغلط قبيح لأن النون لا تكسر ، ولا يكون ما قبل الألف أبدا مكسورا ولا مضموما .

وأما قول الكسائي ؛ فيجوز على أنه يريد أن الألف ممالة إلى الكسرة ، وأما على أن تكسر فمحال ؛ لأن الألف لا تحرك البتة ، وإنما أميلت الألف في " إنا لله " لكسرة اللام في " لله " ، ولو قلت : " إنا لزيد شاكرون " لم يجز إمالة الألف ؛ لأنها في حرف آخر ، وجاز ذلك في " إنا لله " لأنه لما كثر صار الشيئان بمنزلة شيء واحد ، وإن شئت فخمت ، والأصل " إننا " حذفت إحدى النونين تخفيفا ، وكذا وإنا إليه راجعون

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث