الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التيمم كيف هو

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

157 [ ص: 184 ] في التيمم كيف هو

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن علية عن ابن جريج عن عطاء قال أجنب أبو ذر وهو من النبي صلى الله عليه وسلم على مسيرة ثلاث فجاء وقد انصرف من صلاة الصبح وتبرز لحاجته فالتفت إليه فوضع يده في التراب فمسح وجهه وكفيه .

( 2 ) حدثنا ابن علية عن أيوب عن نافع أن ابن عمر تيمم في مربد النعم فقال بيديه على الأرض فمسح بهما وجهه ثم ضرب بهما على الأرض ضربة أخرى ثم مسح بهما يديه إلى المرفقين .

( 3 ) حدثنا ابن علية عن أيوب قال سألت سالما عن التيمم قال : فضرب بيديه على الأرض ضربة فمسح بهما يديه إلى المرفقين .

( 4 ) حدثنا ابن علية عن حبيب بن الشهيد أنه سمع الحسن سئل عن التيمم ، فضرب بيديه على الأرض فمسح بهما وجهه ثم ضرب بيديه على الأرض ضربة أخرى فمسح بهما يديه إلى المرفقين .

( 5 ) حدثنا ابن علية عن داود عن الشعبي قال : التيمم ضربة للوجه ولليدين إلى المرفقين ووصف لنا داود فضرب بيديه على الأرض ثم نفضهما ثم مسح بهما كفيه ثم مسح بهما وجهه وذراعيه إلى المرفقين .

( 6 ) حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن شقيق قال قال أبو موسى لعبد الله ألم تسمع قول عمار بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم في حاجة فأجنبت فلم أجد الماء فتمرغت في الصعيد كما تمرغ الدابة ثم أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك له فقال إنما يكفيك أن تقول بيديك هكذا ثم ضرب بيديه الأرض ضربة واحدة ثم مسح الشمال على اليمين وظاهر كفيه ووجهه فقال عبد الله أو لم تر عمر لم يقنع بقول عمار .

( 7 ) حدثنا وكيع عن الأعمش عن سلمة بن كهيل عن ابن أبزى عن أبيه قال قال عمار لعمر أما تذكر يوما كنا في كذا وكذا فأجنبنا فلم نجد الماء فتمعكنا في التراب فلما قدمنا على النبي صلى الله عليه وسلم ذكرنا ذلك له فقال : إنما يكفيك هذا ثم ضرب بيديه ضربة ثم نفخهما ثم مسح بهما وجهه وكفيه [ ص: 185 ]

( 8 ) حدثنا معتمر عن برد عن مكحول في التيمم يضرب بيديه الأرض ويمسح بهما وجهه وكفيه .

( 9 ) حدثنا جرير عن مغيرة عن حماد عن إبراهيم قال : كان يجب أن يبلغ بالتيمم ( إلى ) المرفقين .

حدثنا ابن مهدي عن ابن طاوس عن أبيه أنه قال : التيمم ضربتان ضربة للوجه وضربة للذراعين إلى المرفقين .

( 10 ) حدثنا أبو داود الطيالسي عن حماد بن الجعد عن قتادة عن ابن سيرين وصالح أبي الخليل أنهما قالا : التيمم للوجه والكفين وقال سعيد بن المسيب وابن عمر للوجه والذراعين .

( 11 ) حدثنا جرير عن مغيرة عن الشعبي قال : أمر بالتيمم فيما أمر فيه بالغسل يعني إنما هو للوجه والذراعين .

( 12 ) حدثنا معن بن عيسى عن ابن أبي ذئب عن الزهري قال : التيمم ضربتان : ضربة للوجه وضربة للذراعين .

( 13 ) حدثنا ابن إدريس عن حصين عن أبي مالك عن عمار أنه تيمم فمسح بيديه التراب ثم نفضهما ثم مسح بهما وجهه ويديه ولم يمسح ذراعيه .

( 14 ) حدثنا ابن علية عن سعيد عن قتادة عن عروة عن سعيد بن عبد الرحمن بن أبزى عن أبيه عن عمار عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : التيمم ضربة للوجه والكفين .

( 15 ) حدثنا ابن إدريس عن إسماعيل عن الشعبي قال : رأيته يضرب بيديه الأرض ثم ينفضهما ثم يمسح بهما وجهه .

( 16 ) حدثنا وكيع عن ابن ثابت عن أبي الزبير عن جابر أنه ضرب بيديه الأرض ضربة فمسح بهما وجهه ثم ضرب بهما الأرض ضربة أخرى فمسح بهما ذراعيه إلى المرفقين .

( 17 ) حدثنا عباد بن العوام عن برد عن سليمان بن موسى عن أبي هريرة قال : لما نزلت آية التيمم لم أدر كيف أصنع فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فلم أجده فانطلقت أطلبه فاستقبلته فلما رأى عرف الذي جئت له ، فبال ثم ضرب بيديه الأرض فمسح بهما وجهه وكفيه .

( 18 ) حدثنا ابن مهدي عن زمعة عن ابن طاوس عن أبيه أنه قال في التيمم ضربتان : ضربة للوجه وضربة للذراعين إلى المرفقين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث