الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


1045 [ ص: 229 ] حديث سادس وعشرون ليحيى بن سعيد

يحيى عن عباد بن تميم - حديث واحد

مالك ، عن يحيى بن سعيد ، عن عباد بن تميم : أن عويمر بن أشقر ذبح أضحيته قبل أن يغدو إلى المصلى ، فذكر ذلك لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - فأمره أن يعود بأضحية أخرى .

التالي السابق


لم يختلف عن مالك في هذا الحديث ، ورواه حماد بن سلمة ، عن يحيى بن سعيد ، عن عباد بن تميم ، عن عويمر بن أشقر : أنه ذبح قبل أن يصلي ، فأمره النبي - صلى الله عليه وسلم - أن يعيد .

قال أبو عمر : ذكر أحمد بن زهير ، عن يحيى بن معين - أن حديث عباد بن تميم هذا ، عن عويمر بن أشقر مرسل ، وأظن يحيى بن معين إنما قال ذلك من أجل رواية مالك هذه عن يحيى ، عن عباد بن تميم أن عويمر بن أشقر ذبح أضحيته .

وظاهر هذا اللفظ الانقطاع ; لأن عباد بن تميم لا يجوز أن يظن به أحد من أهل العلم - أنه أدرك ذلك الوقت ، ولكنه ممكن أن يدرك عويمر بن أشقر ، فقد روى هذا الحديث عبد العزيز الدراوردي ، عن يحيى بن سعيد ، عن عباد بن تميم : أن عويمر بن أشقر أخبره أنه ذبح قبل الصلاة ، وذكر ذلك [ ص: 230 ] لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - بعدما صلى ، فأمره أن يعيد أضحيته .

وهذه الرواية مع رواية حماد بن سلمة تدل على غلط يحيى بن معين ، وقوله في ذلك ظن لم يصب فيه - والله أعلم - .

ولا خلاف بين العلماء أن من ذبح أضحيته قبل أن يغدو إلى المصلى ممن عليه صلاة العيد فهو غير مضح ، وأنه ذبح قبل وقت الذبح ، وكذلك من ذبح قبل الصلاة ، وإنما اختلفوا فيمن ذبح بعد الصلاة ، وقبل ذبح الإمام ، وقد ذكرنا ذلك فيما تقدم من هذا الكتاب في باب يحيى ، عن بشير بن يسار ، والحمد لله .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث