الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الكلابية

قال الواقدي : قال بعضهم : هي فاطمة بنت الضحاك بن سفيان .

وقيل : عمرة بنت زيد .

وقيل : هي العالية بنت ظبيان . [ ص: 257 ]

وقيل : سناء بنت سفيان .

وقال بعضهم : هي كلابية واحدة ؛ وإنما اختلف في اسمها .

وقال بعضهم : بل كن جماعة .

نقل ذلك الحاكم في أمهات المؤمنين من " مستدركه " .

ابن أخي الزهري ، عن عمه ، عن عروة ، عن عائشة ، قالت : تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم الكلابية ، فلما دخلت عليه ، ودنا منها ، قالت : إني أعوذ بالله منك . قال : لقد عذت بعظيم ، الحقي بأهلك .

وقال ابن إسحاق : تزوج عمرة بنت زيد الكلابية ، وما دخل بها .

وقال ابن شهاب : طلق رسول الله صلى الله عليه وسلم العالية بنت ظبيان ؛ فنكحها ابن عم لها ؛ فولدت له .

وقيل : الكلابية : عمرة بنت حزن ، التي تعوذت .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث