الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إسراء رسول الله صلى الله عليه وسلم من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى وصلاته بالأنبياء

ولنذكر ملخص كلام ابن إسحاق رحمه الله ، فإنه قال بعد ذكر ما تقدم من الفصول : ثم أسري برسول الله - صلى الله عليه وسلم - من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى وهو بيت المقدس من إيلياء ، وقد فشا الإسلام بمكة ، في قريش وفي القبائل كلها ، قال : وكان من الحديث فيما بلغني عن مسراه - صلى الله عليه وسلم - عن ابن مسعود وأبي سعيد وعائشة ، ومعاوية وأم هانئ بنت أبي طالب رضي الله عنهم والحسن بن أبي الحسن وابن شهاب الزهري وقتادة وغيرهم من أهل العلم ما اجتمع في هذا الحديث ، كل يحدث عنه بعض ما ذكر لي من أمره وكان في مسراه - صلى الله عليه وسلم - وما ذكر لي منه بلاء وتمحيص ، وأمر من أمر الله ، في قدرته وسلطانه ، فيه عبرة لأولي الألباب ، وهدى ورحمة وثبات لمن آمن وصدق ، وكان من أمر الله على يقين ، فأسري به كيف شاء ، وكما شاء ، ليريه من آياته ما أراد ، حتى عاين ما عاين من أمره ، وسلطانه العظيم ، وقدرته التي يصنع بها ما يريد ، فكان عبد الله بن مسعود فيما بلغني ، يقول : أتي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بالبراق ، وهي الدابة التي كانت تحمل عليها الأنبياء قبله ، تضع حافرها في منتهى طرفها ، فحمل عليها ، ثم خرج به صاحبه ، يرى الآيات فيما بين السماء والأرض ، حتى انتهى إلى بيت المقدس ، فوجد فيه إبراهيم وموسى وعيسى ، في نفر من الأنبياء ، قد جمعوا له ، فصلى بهم ، ثم أتي بثلاثة آنية ; من لبن ، وخمر ، وماء . فذكر أنه شرب إناء اللبن ، " فقال لي جبريل : هديت وهديت أمتك " .

وذكر ابن إسحاق في سياق الحسن البصري مرسلا . ، أن جبريل أيقظه ، ثم خرج به إلى باب المسجد الحرام ، فأركبه البراق ، وهو " دابة أبيض ، بين البغل والحمار ، وفي فخذيه جناحان يحفز بهما رجليه ، يضع حافره في منتهى طرفه ، ثم حملني عليه ، ثم خرج معي لا يفوتني ولا أفوته " .

قلت : وفي الحديث ، وهو عن قتادة فيما ذكره ابن إسحاق ، أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لما أراد ركوب البراق ، شمس به ، فوضع جبريل يده على معرفته ، ثم قال : ألا تستحي يا براق مما تصنع ! فوالله ما ركبك عبد لله قبل محمد أكرم عليه منه . قال : فاستحى حتى ارفض عرقا ، ثم قر حتى ركبته . قال الحسن في حديثه : فمضى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ومضى معه جبريل حتى انتهى به إلى بيت المقدس ، فوجد فيه إبراهيم وموسى وعيسى ، في نفر من الأنبياء ، فأمهم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فصلى بهم . ثم ذكر اختياره إناء ال?بن على إناء الخمر ، وقول جبريل له : هديت وهديت أمتك ، وحرمت عليكم الخمر . أنكر حذيفة بن اليمان رضي الله تعالى عنه صلاة النبي صلى الله عليه وسلم ببيت المقدس تلك الليلة ، واحتج بأنه لو صلى فيه لكتب عليكم الصلاة فيه . قال البيهقي وابن كثير : والمثبت مقدم على النافي ، يعني من أثبت الصلاة في بيت المقدس ، وهم الجمهور من الصحابة معه زيادة علم على من نفى ذلك ، فهو أولى بالقبول . والجواب عما استند إليه حذيفة رضي الله عنه منع التلازم في الصلاة إن كان أراد بقوله كتب عليكم الفرض ، وإن أريد التشريع فيلتزمه ، وقد شرع النبي صلى الله عليه وسلم في بيت المقدس ، فقرنه بالمسجد الحرام ومسجده في شد الراحلة وذكر فضيلة الصلاة فيه في غير ما حديث . تظافرت الروايات على أنه صلى الله عليه وسلم صلى بالأنبياء قبل العروج وهو أحد الاحتمالين للقاضي ، وقال الحافظ : «إنه الأظهر» ، والاحتمال الثاني «أنه صلى الله عليه وسلم صلى بهم بعد أن هبط من السماء أيضا فهبطوا . وصححه الحافظ ابن كثير ، وقال صاحب السراج : «وما المانع من أنه صلى الله عليه وسلم صلى بهم مرتين ، فإن في بعض الأحاديث ذكر الصلاة بهم بعد ذكره المعراج» .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث