الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فأردنا أن يبدلهما ربهما خيرا منه زكاة وأقرب رحما

جزء التالي صفحة
السابق

خيرا منه زكاة وأقرب رحما [ 81 ] .

أكثر أهل التفسير يقول : الزكاة الدين ، والرحم المودة . قال أبو جعفر : وليس هذا بخارج من اللغة ؛ لأن الزكاة مشتقة من الزكاء وهو النماء والزيادة ، والرحم من الرحمة كما قال :


يا منزل الرحم على إدريس ومنزل اللعن على إبليس



التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث