الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب مسح ظاهر الأذنين وباطنهما

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 205 ] باب مسح ظاهر الأذنين وباطنهما

196 - ( عن ابن عباس { أن النبي صلى الله عليه وسلم مسح برأسه وأذنيه ظاهرهما وباطنهما ، } رواه الترمذي وصححه ) .

وللنسائي : { مسح برأسه وأذنيه باطنهما بالمسبحتين وظاهرهما بإبهاميه } .

التالي السابق


وصححه ابن خزيمة وابن منده وأخرجه ابن ماجه والحاكم والبيهقي بألفاظ مقاربة للفظ الكتاب . قال ابن منده : ولا يعرف مسح الأذن من وجه يثبت إلا من هذه الطريق . قال الحافظ : وكأنه عنى بهذا التفصيل والوصف .

وفي المستدرك للحاكم من حديث الربيع بنت معوذ باللفظ الذي مر في باب مسح الرأس كله . وأخرجه أيضا من حديث أنس مرفوعا والصواب أنه عن ابن مسعود موقوفا . وأخرج أبو داود والطحاوي من حديث المقدام بن معد يكرب { أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مسح في وضوئه رأسه وأذنيه ظاهرهما وباطنهما وأدخل أصبعيه في صماخي أذنيه } قال الحافظ : وإسناده حسن .

وعزاه النووي تبعا لابن الصلاح إلى النسائي وهو وهم . وفي الباب عن عثمان أحمد والحاكم والدارقطني . وعن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده رواه الطحاوي .

والحديث يدل على مشروعية مسح الأذنين ظاهرا وباطنا وقد تقدم الخلاف فيه في الباب الذي قبل هذا ولم يذكر فيه للأذنين ماء جديدا وبه تمسك من قال : يمسحان ببقية ماء الرأس ، وقد تقدم الكلام فيه في الحديث الذي قبله .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث