الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون [ ص: 162 ] قوله تعالى: ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال .

قال الفراء: "من" تدل على أن لكل صنف منها شيئا مضمرا ، فتقديره: بشيء من الخوف ، وشيء من الجوع ، وشيء من نقص الأموال .

وفيمن أريد في هذه الآية أربعة أقوال . أحدها: أنهم أصحاب النبي خاصة ، قاله عطاء . والثاني: أنهم أهل مكة . والثالث: أن هذا يكون في آخر الزمان . قال كعب: يأتي على الناس زمان لا تحمل النخلة إلا ثمرة . والرابع: أن الآية على عمومها .

فأما الخوف; فقال ابن عباس: وهو الفزع في القتال . والجوع: المجاعة التي أصابت أهل مكة سبع سنين . ونقص من الأموال: ذهاب أموالهم ، والأنفس بالموت والقتل الذي نزل بهم ، والثمرات لم تخرج كما كانت تخرج . وحكى أبو سليمان الدمشقي عن بعض أهل العلم: أن الخوف في الجهاد ، والجوع في فرض الصوم ، ونقص الأموال: ما فرض فيها من الزكاة والحج ، ونحو ذلك . والأنفس: ما يستشهد منها في القتال ، والثمرات: ما فرض فيها من الصدقات . (وبشر الصابرين) على هذه البلاوي بالجنة .

واعلم أنه إنما أخبرهم بما سيصيبهم ، ليوطنوا أنفسهم على الصبر ، فيكون ذلك أبعد بهم من الجزع . (قالوا إنا لله) يريدون: نحن عبيده يفعل بنا ما يشاء (وإنا إليه راجعون) يريدون: نحن مقرون بالبعث والجزاء على أعمالنا ، والثواب على صبرنا . قال سعيد بن جبير : لقد أعطيت هذه الأمة عند المصيبة شيئا لم يعطه الأنبياء قبلهم الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة ولو أعطيها الأنبياء لأعطيها يعقوب ، ألم تسمع إلى قوله: (يا أسفى على يوسف) قال الفراء: وللعرب في المصيبة ثلاث لغات: مصيبة ، ومصابة ، ومصوبة ، زعم الكسائي أنه سمع أعرابيا يقول: جبر الله مصوبتك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث