الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلا من ربكم

جزء التالي صفحة
السابق

ليس عليكم جناح [ 198 ]

اسم ليس أن تبتغوا في موضع نصب ، أي في أن تبتغوا ، وعلى قول الكسائي والخليل : إنها في موضع خفض . فإذا أفضتم من عرفات بالتنوين ، وكذا لو سميت امرأة بمسلمات ؛ لأن التنوين ليس فرقا بين ما ينصرف وما لا ينصرف فتحذفه ، وإنما هو بمنزلة النون في " مسلمين " ، هذا الجيد . وحكى سيبويه عن العرب حذف التنوين من " عرفات يا هذا " ، و " رأيت عرفات يا هذا " بكسر التاء بغير تنوين . قال : لما جعلوها معرفة حذفوا التنوين . وحكى الأخفش والكوفيون فتح التاء . قال الأخفش : تجري مجرى الهاء ، فيقال : " من عرفات يا هذا " ، وأنشدوا :


تنورتها من أذرعات وأهلها بيثرب أدنى دارها نظر عالي



فاذكروا الله عند المشعر الحرام ومشعر مفعل من شعرت به أي علمت به أي معلم من متعبدات الله - جل وعز - ، وكان يجب أن يكون على مفعل بناءا على يشعر ، إلا أنه ليس في كلام العرب اسم على مفعل . واذكروه كما [ ص: 297 ] هداكم الكاف في موضع نصب أي ذكرا مثل هدايته إياكم أي جزاء على هدايته إياكم . وإن كنتم من قبله لمن الضالين لام توكيد إلا أنها لازمة ؛ لئلا تكون " إن " بمعنى " ما " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث