الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من قال الإيلاء في الرضى والغضب ومن قال في الغضب

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

1920 [ ص: 104 ] من قال : الإيلاء في الرضى والغضب ، ومن قال : في الغضب

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال نا حفص بن غياث عن عبد الله بن عمرو بن مرة عن عمرو بن مرة عن أبي عبيد عن عبد الله قال : الإيلاء في الرضا والغضب .

( 2 ) حدثنا أبو بكر قال نا أبو الأحوص عن سماك بن حرب عن عميرة عن أم عطية قالت : قال جبير لامرأته : ارضعي ابن أخي مع ابنك ، فقالت : ما أستطيع أن أرضع اثنين قال : فحلف أن لا يقربها حتى تفطمه قال : فلما فطموه مر به على المجلس فقال القوم : حسن ما غذوتموه قال فقال جبير : إني حلفت أن لا أقربها حتى تفطمه ، قال فقال القوم هذا إيلاء فقال له علي : إن كنت فعلت ذلك غضبا فلا تحل لك امرأتك وإلا فهي امرأتك .

( 3 ) حدثنا أبو بكر قال نا حفص عن ليث عن زبيد عمن حدثه عن علي قال : إنما الإيلاء في الغضب .

( 4 ) حدثنا أبو بكر قال نا هشيم عن القعقاع بن يزيد قال : سألت الحسن عن الإيلاء فقال : إنما الإيلاء ما كان في الغضب قال : وسألت ابن سيرين فقال : ما أدري ما هذا ؟ وتلا آية الإيلاء .

( 5 ) حدثنا أبو بكر قال نا هشيم عن مغيرة عن مطرف عن الشعبي في رجل حلف : لا يقرب امرأته حتى تفطم صبيها ، قال : إذا مضت أربعة أشهر فقد دخل الإيلاء .

( 6 ) حدثنا أبو بكر قال نا عمر بن هارون عن إسماعيل بن عبد الملك عن سعيد بن جبير قال : الإيلاء في الرضى والغضب سواء .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث