الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما جاء أن المرأة تنكح على ثلاث خصال

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب ما جاء أن المرأة تنكح على ثلاث خصال

1086 حدثنا أحمد بن محمد بن موسى أخبرنا إسحق بن يوسف الأزرق أخبرنا عبد الملك بن أبي سليمان عن عطاء عن جابر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال إن المرأة تنكح على دينها ومالها وجمالها فعليك بذات الدين تربت يداك قال وفي الباب عن عوف بن مالك وعائشة وعبد الله بن عمرو وأبي سعيد قال أبو عيسى حديث جابر حديث حسن صحيح

التالي السابق


قوله : ( تنكح ) بصيغة المجهول ( على دينها ) أي : لأجل دينها فعلى بمعنى اللام لما في الصحيحين تنكح المرأة لأربع : لمالها ولحسبها ولجمالها ولدينها . الحديث ( فعليك بذات الدين ) قال القاضي رحمه الله : من عادة الناس أن يرغبوا في النساء ويختاروها لإحدى الخصال ، واللائق بذوي المروءات وأرباب الديانات أن يكون الدين مطمح نظرهم فيما يأتون ويذرون ، لا سيما فيما يدوم أمره ويعظم خطره . انتهى ، وقد وقع في حديث عبد الله بن عمر وعند ابن ماجه والبزار والبيهقي رفعه لا تزوجوا النساء لحسنهن فعسى حسنهن أن يرديهن ، ولا تزوجوهن لأموالهن فعسى أموالهن أن تطغيهن ، ولكن تزوجوهن على الدين ، ولأمة سوداء ذات دين أفضل ( تربت يداك ) قال الجزري في النهاية يقال ترب الرجل إذا افتقر أي : لصق بالتراب وأترب إذا استغنى ، وهذه الكلمة جارية على ألسنة العرب ، لا يريدون بها الدعاء على المخاطب ، ولا وقوع الأمر به ، قال وكثيرا ترد للعرب ألفاظ ظاهرها الذم ، وإنما يريدون بها المدح كقولهم : لا أب لك ، ولا أم لك ، ولا أرض لك ، ونحو ذلك . انتهى . قوله : ( وفي الباب عن عوف بن مالك وعائشة ) لينظر من [ ص: 175 ] أخرج حديثهما ( وعبد الله بن عمرو ) أخرجه ابن ماجه وتقدم لفظه ، وأخرجه أيضا البزار ، والبيهقي ( وأبي سعيد ) أخرجه الحاكم ، وابن حبان بلفظ تنكح المرأة على إحدى ثلاث خصال : جمالها ودينها وخلقها فعليك بذات الدين والخلق قوله : ( حديث جابر حديث حسن صحيح ) وأخرجه مسلم .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث