الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

المصنف يسرد فهرست أنواع علوم الحديث في هذا الكتاب

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وهذه فهرسة أنواعه :

الأول منها : معرفة الصحيح من الحديث .

الثاني : معرفة الحسن منه .

الثالث : معرفة الضعيف منه .

الرابع : معرفة المسند .

الخامس : معرفة المتصل .

السادس : معرفة المرفوع .

السابع : معرفة الموقوف .

الثامن : معرفة المقطوع ، وهو غير المنقطع .

التاسع : معرفة المرسل .

العاشر : معرفة المنقطع .

الحادي عشر : معرفة المعضل ، ويليه تفريعات ، منها في الإسناد المعنعن ، ومنها في التعليق .

الثاني عشر : معرفة التدليس وحكم المدلس .

[ ص: 8 ] الثالث عشر : معرفة الشاذ .

الرابع عشر : معرفة المنكر .

الخامس عشر : معرفة الاعتبار والمتابعات والشواهد .

السادس عشر : معرفة زيادات الثقات وحكمها .

السابع عشر : معرفة الأفراد .

الثامن عشر : معرفة الحديث المعلل .

التاسع عشر : معرفة المضطرب من الحديث .

العشرون : معرفة المدرج في الحديث .

الحادي والعشرون : معرفة الحديث الموضوع .

الثاني والعشرون : معرفة المقلوب .

الثالث والعشرون : معرفة صفة من تقبل روايته ، ومن ترد روايته .

الرابع والعشرون : معرفة كيفية سماع الحديث وتحمله ، وفيه بيان أنواع الإجازة وأحكامها وسائر وجوه الأخذ والتحمل ، وعلم جم .

الخامس والعشرون : معرفة كتابة الحديث ، وكيفية ضبط الكتاب وتقييده ، وفيه معارف مهمة رائقة .

السادس والعشرون : معرفة كيفية رواية الحديث وشرط أدائه وما يتعلق بذلك ، وفيه كثير من نفائس هذا العلم .

[ ص: 9 ] السابع والعشرون : معرفة آداب المحدث .

الثامن والعشرون : معرفة آداب طالب الحديث .

التاسع والعشرون : معرفة الإسناد العالي والنازل .

النوع الموفي ثلاثين : معرفة المشهور من الحديث .

الحادي والثلاثون : معرفة الغريب والعزيز من الحديث .

الثاني والثلاثون : معرفة غريب الحديث .

الثالث والثلاثون : معرفة المسلسل .

الرابع والثلاثون : معرفة ناسخ الحديث ومنسوخه .

الخامس والثلاثون : معرفة المصحف من أسانيد الأحاديث ومتونها .

السادس والثلاثون : معرفة مختلف الحديث .

السابع والثلاثون : معرفة المزيد في متصل الأسانيد .

الثامن والثلاثون : معرفة المراسيل الخفي إرسالها .

التاسع والثلاثون : معرفة الصحابة رضي الله عنهم .

الموفي أربعين : معرفة التابعين رضي الله عنهم .

الحادي والأربعون : معرفة الأكابر الرواة عن الأصاغر .

الثاني والأربعون : معرفة المدبج وما سواه من رواية الأقران بعضهم عن بعض .

الثالث والأربعون : معرفة الإخوة والأخوات من العلماء والرواة .

الرابع والأربعون : معرفة رواية الآباء عن الأبناء .

[ ص: 10 ] الخامس والأربعون : عكس ذلك : معرفة رواية الأبناء عن الآباء .

السادس والأربعون : معرفة من اشترك في الرواية عنه راويان متقدم ومتأخر ، تباعد ما بين وفاتيهما .

السابع والأربعون : معرفة من لم يرو عنه إلا راو واحد .

الثامن والأربعون : معرفة من ذكر بأسماء مختلفة أو نعوت متعددة .

التاسع والأربعون : معرفة المفردات من أسماء الصحابة والرواة والعلماء .

الموفي خمسين : معرفة الأسماء والكنى .

الحادي والخمسون : معرفة كنى المعروفين بالأسماء دون الكنى .

الثاني والخمسون : معرفة ألقاب المحدثين .

الثالث والخمسون : معرفة المؤتلف والمختلف .

الرابع والخمسون : معرفة المتفق والمفترق .

الخامس والخمسون : نوع يتركب من هذين النوعين .

السادس والخمسون : معرفة الرواة المتشابهين في الاسم والنسب ، المتمايزين بالتقديم والتأخير في الابن والأب .

السابع والخمسون : معرفة المنسوبين إلى غير آبائهم .

الثامن والخمسون : معرفة الأنساب التي باطنها على خلاف ظاهرها .

التاسع والخمسون : معرفة المبهمات .

الموفي ستين : معرفة تواريخ الرواة في الوفيات وغيرها .

الحادي والستون : معرفة الثقات والضعفاء من الرواة .

الثاني والستون : معرفة من خلط في آخر عمره من الثقات .

الثالث والستون : معرفة طبقات الرواة والعلماء .

[ ص: 11 ] الرابع والستون : معرفة الموالي من الرواة والعلماء .

الخامس والستون : معرفة أوطان الرواة وبلدانهم .

وذلك آخرها ، وليس بآخر الممكن في ذلك ، فإنه قابل للتنويع إلى ما لا يحصى ، إذ لا تحصى أحوال رواة الحديث وصفاتهم ، ولا أحوال متون الحديث وصفاتها ، وما من حالة منها ولا صفة إلا وهي بصدد أن تفرد بالذكر وأهلها ، فإذا هي نوع على حياله ، ولكنه نصب من غير أرب ، وحسبنا الله ونعم الوكيل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث