الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وقالوا لن نؤمن لك حتى تفجر لنا من الأرض ينبوعا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

إن القرآن معجزة غير مزعجة ولا قارعة، ولكنها مخاطبة للعقل الذي يذعن للحقائق، والقلوب المشرقة بنور الهداية ولذا طالب أهله بمعجزات قارعة، لا لنقص في معجزة القرآن، بل لأنهم لا يؤمنون ولأنهم ناقصون في مداركهم، ولذا قال سبحانه عنهم:

وقالوا لن نؤمن لك حتى تفجر لنا من الأرض ينبوعا أو تكون لك جنة من نخيل وعنب فتفجر الأنهار خلالها تفجيرا أو تسقط السماء كما زعمت علينا كسفا أو تأتي بالله والملائكة قبيلا أو يكون لك بيت من زخرف أو ترقى في السماء ولن نؤمن لرقيك حتى تنـزل علينا كتابا نقرؤه قل سبحان ربي هل كنت إلا بشرا رسولا

لم تصل أفهامهم إلى القرآن حتى يقتنعوا به معجزة، أو اقتنعوا به معجزة ولكنهم يمارون ويستمسكون بما هم عليه من جهل وضلال، ويتعللون بالرفض وهم في ذات أنفسهم غير رافضين، أخذوا يطلبون ما يحسبونه يعجز النبي صلى الله عليه وسلم -، فإذا عجز يعدل عن دعوته ويستريحون منه، ومن هذا الدين الجديد.

وقالوا لن نؤمن لك حتى تفجر لنا من الأرض ينبوعا

[ ص: 4452 ]

وقالوا لن نؤمن أكدوا بـ لن نؤمن أي لن نؤمن مسلمين بصدق ما تدعونا إليه، حتى تفجر لنا من الأرض ينبوعا، الينبوع العين التي يخرج الماء منها، تفجر أي تشق لنا هذا الينبوع المستمر، وكانت أرضهم جافة من الماء وهي صخرية فهم يطلبون منه أن يشقق هذه الأرض الصلبة فيخرج منها الماء المستمر الذي يكون كالغيث يشربون منه، ويسقون زرعهم.

فإن لم تكن هذه يكون الأمر الآخر الذي ذكرته الآية التالية:

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث