الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فلما أن أراد أن يبطش بالذي هو عدو لهما قال يا موسى أتريد أن تقتلني

جزء التالي صفحة
السابق

قوله تعالى: فلما أن أراد أن يبطش بالذي هو عدو لهما

[ 16787 ] وبه عن ابن عباس: فبينما هم يطوفون ولا يجدون ثبتا إذا موسى قد رأى من الغد ذلك الإسرائيلي يقاتل رجلا من آل فرعون آخر، فاستغاثه الإسرائيلي على الفرعوني، فصادف موسى قد ندم على ما كان منه، فكره الذي رأى، فغضب من الإسرائيلي، وهو يريد أن يبطش الفرعوني فقال للإسرائيلي لما فعل أمس واليوم إنك لغوي مبين

قوله تعالى: قال يا موسى أتريد أن تقتلني كما قتلت نفسا بالأمس

[ 16788 ] وبه عن ابن عباس، قال: فنظر الإسرائيلي إلى موسى بعد ما قال له ما قال، فإذا هو غضبان كغضبه بالأمس الذي قتل به الفرعوني، فخاف أن يكون بعد ما قال له: إنك لغوي مبين أن يكون إياه أراد، ولم يكن أراده، وإنما أراد الفرعوني فخاف الإسرائيلي، فحاجز الفرعوني وقال يا موسى أتريد أن تقتلني كما قتلت نفسا بالأمس وإنما قال ذلك ،مخافة أن يكون أراد إياه موسى ليقتله ،فتتاركا ،وانطلق الفرعوني إلى قومه فأخبرهم بما سمعه من الإسرائيلي من الخبر حين يقول: أتريد أن تقتلني كما قتلت نفسا بالأمس

[ 16789 ] حدثنا أبو زرعة، ثنا عمرو بن حماد، ثنا أسباط، عن السدي، قال يا موسى أتريد أن تقتلني كما قتلت نفسا بالأمس قال: فتركه موسى، وذهب القبطي فأفشى عليه أن موسى هو الذي قتل الرجل.

قوله تعالى: إن تريد إلا أن تكون جبارا في الأرض

[ 16790 ] حدثنا أبو عبد الله الطهراني، ثنا حفص بن عمر العدني، ثنا الحكم بن أبان عن عكرمة، قول الرجل لموسى. أتريد أن تقتلني كما قتلت نفسا بالأمس إن تريد إلا أن تكون جبارا في الأرض قال عكرمة: لا يكون الرجل جبارا حتى يقتل نفسين.

وروي عن الشعبي مثل ذلك .

[ ص: 2959 ] [ 16791 ] حدثنا علي بن الحسن الهسنجاني، ثنا مسدد، ثنا حاضرة يعني ابن فرهدة، قال: سمعت أبا عمران الجوني، يقول: في هذه الآية إن تريد إلا أن تكون جبارا في الأرض يقول: وآية الجبابرة القتل بغير الحق. وروي عن قتادة مثل ذلك .

قوله تعالى: وما تريد أن تكون من المصلحين

[16792 ] حدثنا علي بن الحسين، ثنا محمد بن عيسى الدامغاني، ثنا سلمة، عن ابن إسحاق، وما تريد أن تكون من المصلحين أي ما هكذا يكون الإصلاح.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث