الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

2187 باب عزوب النية بعد الإحرام .

( أخبرنا ) محمد بن عبد الله الحافظ ، أنبأ أبو بكر بن إسحاق ، أنبأ إسماعيل بن قتيبة ، ثنا يحيى بن يحيى ، أنبأ فضيل بن [ ص: 15 ] عياض ، عن منصور عن إبراهيم ، عن علقمة ، عن عبد الله ، قال : صلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - صلاة فزاد فيها أو نقص ، فلما قضى الصلاة ، قالوا : يا رسول الله ، هل حدث في الصلاة شيء ؟ قال : " وما ذاك ؟ " قال : فذكرنا الذي فعل ، فثنى رجله ، ثم استقبل القبلة ، فسجد سجدتين ، ثم أقبل علينا بوجهه ، فقال : " لو حدث في الصلاة شيء لأنبأتكم ، وإنما أنا بشر أنسى كما تنسون ، فإذا نسيت فذكروني ، وأيكم ما نسي في صلاته فليتحر الذي يرى أنه الصواب ، فليتم عليه ، ثم يسجد سجدتي السهو . رواه مسلم في الصحيح ، عن يحيى بن يحيى ، وأخرجه البخاري من وجه آخر عن منصور .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث