الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى وأعتزلكم وما تدعون من دون الله وأدعو ربي عسى ألا أكون بدعاء ربي شقيا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

كان لا بد أن يخرج من بينهم نبي الله (تعالى) - عليه السلام -؛ فهو لا يريد أن يبقى محكوما بالوثنية؛ وأرجاسها; ولذا قال - كما أخبر الله (تعالى) عنه -: وأعتزلكم وما تدعون من دون الله وأدعو ربي عسى ألا أكون بدعاء ربي شقيا الواو عاطفة؛ والمعطوف عليه: سأستغفر لك ربي أي: إني أخرج عنكم سالما ؛ مستغفرا؛ غير هاجر كما أردت؛ وفي الوقت أسألكم؛ وأعتزلكم أي: أفارقكم مفارقة مواد محب؛ ولست هاجرا لكم؛ ولا مجافيا؛ وأعتزلكم وما [ ص: 4653 ] تدعون من دون الله أي: تعبدون؛ أعتزلكم وعبادتكم المشركة الآثمة؛ لاجئا إلى الله (تعالى)؛ ولذا قال: وأدعو ربي أي أعبده؛ لأنه ربي الذي خلقني؛ القائم على كل أموري.

وإطلاق الدعاء بمعنى العبادة; لأنه التجاء إلى الله (تعالى)؛ وهي ضراعة إليه؛ ولقد قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: "الدعاء مخ العبادة "؛ وقد ذكر التصريح بالعبادة بعد ذلك في قوله (تعالى): فلما اعتزلهم وما يعبدون من دون الله عسى ألا أكون بدعاء ربي شقيا أي: خائبا؛ ضائعا؛ غير مقبول في دعائي وعبادتي؛ فإن ذلك هو الشقاء الأكبر؛ وهذا الرجاء كان لفرط إخلاصه لله (تعالى)؛ وخشيته من غضبه وطرده؛ فإن الحبيب دائما يخشى من غضب محبوبه؛ ويعمل على رضاه؛ ويخشى من غضبه؛ و "خليل الله ": الذي اختاره الله (تعالى) خليلا؛ وقال: واتخذ الله إبراهيم خليلا ؛ كان أشد ما يخشاه غضب ربه؛ وأن يرد عبادته فيشقى بهذا الرد؛ وقال: "عسى "؛ الدالة على الرجاء؛ تواضعا لله؛ واستصغارا لعبادته؛ وكان بهذا المخلص البر الحبيب المحبوب; إذ غلب الخوف ليصلح أمره؛ وإنه إذ اعتزلهم حرم من أنس أهله؛ فوهبه البنين والذرية؛ ولذا قال (تعالى):

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث