الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب لا يكبر المأموم حتى يفرغ الإمام من التكبير

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

2207 باب لا يكبر المأموم حتى يفرغ الإمام من التكبير .

( أخبرنا ) أبو طاهر الفقيه ، أنبأ أبو بكر : محمد بن الحسين القطان ، ثنا أحمد بن يوسف السلمي ، ثنا عبد الرزاق ، أنا معمر ، عن همام بن منبه ، قال : هذا ما حدثنا أبو هريرة - رضي الله تعالى عنه - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " إنما الإمام ليؤتم به ، فلا تختلفوا عليه ، فإذا كبر فكبروا ، وإذا ركع فاركعوا ، وإذا قال : سمع الله لمن حمده فقولوا : اللهم [ ص: 19 ] ربنا لك الحمد ، وإذا سجد فاسجدوا ، وإذا صلى جالسا فصلوا جلوسا أجمعون . رواه البخاري في الصحيح عن عبد الله بن محمد ، ورواه مسلم عن محمد بن رافع ، كلاهما عن عبد الرزاق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث