الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى ونسوق المجرمين إلى جهنم وردا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ونسوق المجرمين إلى جهنم وردا ونسوق المجرمين أي: ندفعهم مسوقين كالبهائم؛ مهانين غير مكرمين؛ لا إلى الرحمن؛ رب العالمين؛ وإنما يساقون إلى جهنم؛ وهم عطاش؛ وكأنهم يذهبون إلى ورد ماء يردونه؛ ولكن يكون السوق والدفع إلى جهنم؛ فيكون وردهم جهنم وبئس الورد المورود لهم؛ والورد: الذهاب إلى الماء؛ وفي هذا تشبيه؛ أي أنه شبهت جهنم لهم بالورد الذي يردونه على أنه ماء؛ فإذا هو جهنم؛ فهي استعارة تمثيلية.

وهم يلقون في جهنم؛ لا شفيع يشفع; ولذا قال (تعالى):

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث