الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

236 [ ص: 246 ] في أذان الأعمى

( 1 ) حدثنا وكيع عن هشام بن عروة عن أبيه أن ابن أم مكتوم كان يؤذن وهو أعمى .

( 2 ) حدثنا أبو أسامة عن هشام عن أبيه أن ابن أم مكتوم كان يؤذن للنبي صلى الله عليه وسلم وهو أعمى .

( 3 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن واصل الأحدب عن قبيصة بن برمة قال سمعت ابن مسعود يقول ما أحب أن يكون مؤذنوكم عميانكم قال وحسبته قال ولا قراؤكم .

( 4 ) حدثنا وكيع عن همام عن قتادة عن عقبة عن ابن عباس أنه كره إقامة الأعمى .

( 5 ) حدثنا عبد الوهاب بن عطاء عن ابن أبي عروبة عن مالك بن دينار أن ابن الزبير كان يكره أن يؤذن المؤذن وهو أعمى .

( 6 ) حدثنا محمد بن بشر قال أنا عبيد الله عن نافع عن ابن عمر قال كان للنبي صلى الله عليه وسلم مؤذنان بلال وابن أم مكتوم .

( 7 ) حدثنا يونس بن أبي عروبة عن منصور قال كان مؤذن إبراهيم أعمى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث