الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض منهم من كلم الله

جزء التالي صفحة
السابق

تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض [ 253 ]

" تلك " لتأنيث الجماعة ، وهي رفع بالابتداء ، و " الرسل " نعت ، وخبر الابتداء الجملة . وعند الكوفيين " تلك " رفع بالعائد كما تقول : زيد كلمت أباه . منهم من كلم الله حذفت الهاء لطول الاسم ، والمعنى : من كلمه الله ، و " من " لموسى - صلى الله عليه وسلم - [ ص: 329 ] قال : وكلم الله موسى تكليما ورفع بعضهم درجات ههنا على مذهب ابن عباس ، والشعبي ، ومجاهد : محمد - صلى الله عليه وسلم - " بعثت إلى الأحمر والأسود ، وجعلت لي الأرض مسجدا وطهورا ، ونصرت بالرعب مسيرة شهر ، وأحلت لي الغنائم ، وأعطيت الشفاعة " . ومن ذلك : القرآن ، وانشقاق القمر ، وتكليمه الشجرة ، وإطعامه خلقا عظيما من تميرات ، ودرور شاة أم معبد بعد جفاف . وآتينا عيسى ابن مريم البينات مفعولان ولكن اختلفوا كسرت النون لالتقاء الساكنين ، ويجوز حذفها لالتقاء الساكنين في غير القرآن ، وأنشد سيبويه :


فلست بآتيه ولا أستطيعه ولاك اسقني إن كان ماؤك ذا فضل



فمنهم من آمن ومنهم من كفر " من " في موضع رفع بالابتداء أو بالصفة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث