الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حديث أبي هريرة إذا ثوب بالصلاة فلا تأتوها وأنتم تسعون وأتوها وعليكم السكينة

152 125 - وأما حديثه عن العلاء بن عبد الرحمن بن يعقوب ، عن أبيه ، وإسحاق بن عبد الله ، أنهما أخبراه أنهما سمعا أبا هريرة يقول : قال رسول الله ، صلى الله عليه وسلم : إذا ثوب بالصلاة فلا تأتوها وأنتم تسعون ، وأتوها وعليكم السكينة ، فما أدركتم فصلوا ، وما فاتكم فأتموا ; فإن أحدكم في صلاة ما كان يعمد إلى الصلاة .

[ ص: 35 ]

التالي السابق


[ ص: 35 ] 3983 - فالتثويب هاهنا الإقامة ; ثاب إليها المؤذن ; أي رجع إلى ضرب من الأذان للصلاة ، كما يقال : ثاب إلى المريض جسمه .

3984 - وقد روى ابن شهاب هذا الحديث عن أبي سلمة ، وعن سعيد بن المسيب ، عن أبي هريرة ، عن النبي - عليه السلام - قال : إذا أقيمت الصلاة فلا [ ص: 36 ] تأتوها وأنتم تسعون الحديث ، وهو مما يبين لك أن التثويب هنا الإقامة .

3985 - وقد ذكرنا طرق هذا الحديث في التمهيد من حديث ابن شهاب وغيره .

3986 - وأما قوله : " وأنتم تسعون " - فالسعي هاهنا المشي على الأقدام بسرعة ، والاشتداد فيه . وهو مشهور في اللغة . ومنه السعي بين الصفا والمروة .

3987 - وقد يكون السعي أيضا في كلام العرب العمل ; بدليل قوله ، تعالى : ومن أراد الآخرة وسعى لها سعيها [ سورة الإسراء : 19 ] ، و إن سعيكم لشتى [ سورة الليل : 4 ] ، ونحو هذا كثير .

3988 - واختلف العلماء في السعي إلى الصلاة لمن يسمع الإقامة ;



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث