الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 129 ] سئل شيخ الإسلام رحمه الله - [ من ] أحد قضاة واسط أن يكتب له عقيدة تكون عمدة له وأهل بيته .

التالي السابق


فأجابه : - بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله وكفى بالله شهيدا ; وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له : إقرارا به وتوحيدا ; وأشهد أن محمدا عبده ورسوله . صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلم تسليما مزيدا

أما بعد : فهذا اعتقاد الفرقة الناجية المنصورة إلى قيام الساعة - أهل السنة والجماعة - وهو : الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله والبعث بعد الموت والإيمان بالقدر : خيره وشره . ومن الإيمان بالله : الإيمان بما وصف به نفسه في كتابه وبما وصفه [ ص: 130 ] به رسوله محمد صلى الله عليه وسلم من غير تحريف ولا تعطيل ومن غير تكييف ولا تمثيل بل يؤمنون بأن الله سبحانه : { ليس كمثله شيء وهو السميع البصير } . فلا ينفون عنه ما وصف به نفسه ولا يحرفون الكلم عن مواضعه ولا يلحدون في أسماء الله وآياته ولا يكيفون ولا يمثلون صفاته بصفات خلقه لأنه سبحانه لا سمي له ولا كفو له ولا ند له ولا يقاس بخلقه - سبحانه وتعالى - فإنه سبحانه أعلم بنفسه وبغيره وأصدق قيلا وأحسن حديثا من خلقه

ثم رسله صادقون مصدوقون ; بخلاف الذين يقولون عليه ما لا يعلمون ولهذا قال سبحانه وتعالى : سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين فسبح نفسه عما وصفه به المخالفون للرسل وسلم على المرسلين لسلامة ما قالوه من النقص والعيب

وهو سبحانه قد جمع فيما وصف وسمى به نفسه بين النفي والإثبات فلا عدول لأهل السنة والجماعة عما جاء به المرسلون ; فإنه الصراط المستقيم صراط الذين أنعم الله عليهم : من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين . وقد دخل في هذه الجملة ما وصف به نفسه في سورة الإخلاص التي تعدل [ ص: 131 ] ثلث القرآن حيث يقول : { قل هو الله أحد } { الله الصمد } { لم يلد ولم يولد } { ولم يكن له كفوا أحد }

وما وصف به نفسه في أعظم آية في كتابه حيث يقول : { الله لا إله إلا هو الحي القيوم لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السماوات وما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات والأرض ولا يئوده حفظهما وهو العلي العظيم } ولهذا كان من قرأ هذه الآية في ليلة لم يزل عليه من الله حافظ ولا يقربه شيطان حتى يصبح

وقوله سبحانه : { وتوكل على الحي الذي لا يموت }

وقوله سبحانه : { هو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم } وقوله : { إن الله عليم خبير } { يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها } { وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين } وقوله : { وما تحمل من أنثى ولا تضع إلا بعلمه } وقوله : { لتعلموا أن الله على كل شيء قدير وأن الله قد أحاط بكل شيء علما }

[ ص: 132 ] وقوله : { إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين } وقوله : { ليس كمثله شيء وهو السميع البصير } وقوله : { إن الله نعما يعظكم به إن الله كان سميعا بصيرا }

وقوله : { ولولا إذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله } وقوله : { ولو شاء الله ما اقتتل الذين من بعدهم من بعد ما جاءتهم البينات ولكن اختلفوا فمنهم من آمن ومنهم من كفر ولو شاء الله ما اقتتلوا ولكن الله يفعل ما يريد } وقوله : { أحلت لكم بهيمة الأنعام إلا ما يتلى عليكم غير محلي الصيد وأنتم حرم إن الله يحكم ما يريد } وقوله : { فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجا كأنما يصعد في السماء }

وقوله : { وأحسنوا إن الله يحب المحسنين } { وأقسطوا إن الله يحب المقسطين } { فما استقاموا لكم فاستقيموا لهم إن الله يحب المتقين } { إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين } وقوله : { قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله } وقوله : { فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه } وقوله : { إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كأنهم بنيان مرصوص } .

وقوله : { وهو الغفور الودود }

وقوله : بسم الله الرحمن الرحيم { ربنا وسعت كل شيء رحمة وعلما } { وكان بالمؤمنين رحيما } { ورحمتي وسعت كل شيء } { كتب ربكم على نفسه الرحمة } { إن الله غفور رحيم } { فالله خير حافظا وهو أرحم الراحمين }

[ ص: 133 ] وقوله : { رضي الله عنهم ورضوا عنه } وقوله : { ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه } وقوله : { ذلك بأنهم اتبعوا ما أسخط الله وكرهوا رضوانه } وقوله : { فلما آسفونا انتقمنا منهم } وقوله : { ولكن كره الله انبعاثهم فثبطهم } وقوله : { كبر مقتا عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون }

وقوله : { هل ينظرون إلا أن يأتيهم الله في ظلل من الغمام والملائكة وقضي الأمر } وقوله { هل ينظرون إلا أن تأتيهم الملائكة أو يأتي ربك أو يأتي بعض آيات ربك يوم يأتي بعض آيات ربك } { كلا إذا دكت الأرض دكا دكا } { وجاء ربك والملك صفا صفا } { ويوم تشقق السماء بالغمام ونزل الملائكة تنزيلا }

وقوله : { ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام } { كل شيء هالك إلا وجهه }

وقوله : { ما منعك أن تسجد لما خلقت بيدي } { وقالت اليهود يد الله مغلولة غلت أيديهم ولعنوا بما قالوا بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء }

وقوله : { واصبر لحكم ربك فإنك بأعيننا } { وحملناه على ذات ألواح ودسر } { تجري بأعيننا جزاء لمن كان كفر } { وألقيت عليك محبة مني ولتصنع على عيني }

وقوله : { قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وتشتكي إلى الله والله يسمع تحاوركما إن الله سميع بصير } { لقد سمع الله قول الذين قالوا إن الله فقير ونحن أغنياء } { أم يحسبون أنا لا نسمع سرهم ونجواهم بلى ورسلنا لديهم يكتبون }

وقوله : { إنني معكما أسمع وأرى } وقوله : { ألم يعلم بأن الله يرى } { الذي يراك حين تقوم } { وتقلبك في الساجدين } { إنه هو السميع العليم } { وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون }

وقوله : { وهو شديد المحال } وقوله : { ومكروا ومكر الله والله خير الماكرين } وقوله { ومكروا مكرا ومكرنا مكرا وهم لا يشعرون } وقوله : { إنهم يكيدون كيدا } { وأكيد كيدا }

وقوله : { إن تبدوا خيرا أو تخفوه أو تعفوا عن سوء فإن الله كان عفوا قديرا } { وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم والله غفور رحيم }

وقوله : { ولله العزة ولرسوله } وقوله عن إبليس : { فبعزتك لأغوينهم أجمعين }

وقوله : { تبارك اسم ربك ذي الجلال والإكرام }

وقوله : { فاعبده واصطبر لعبادته هل تعلم له سميا } { ولم يكن له كفوا أحد } { فلا تجعلوا لله أندادا وأنتم تعلمون } { ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادا يحبونهم كحب الله والذين آمنوا أشد حبا لله } { وقل الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا } { يسبح لله ما في السماوات وما في الأرض له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير } { تبارك الذي نزل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيرا } { الذي له ملك السماوات والأرض ولم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك وخلق كل شيء فقدره تقديرا } { ما اتخذ الله من ولد وما كان معه من إله إذا لذهب كل إله بما خلق ولعلا بعضهم على بعض سبحان الله عما يصفون } { عالم الغيب والشهادة فتعالى عما يشركون } { فلا تضربوا لله الأمثال إن الله يعلم وأنتم لا تعلمون } { قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون }

وقوله : { الرحمن على العرش استوى } { ثم استوى على العرش } في ستة مواضع : في سورة الأعراف قوله : { إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش } وقال في سورة يونس عليه السلام { إن ربكم الله الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش } وقال في سورة الرعد : { الله الذي رفع السماوات بغير عمد ترونها ثم استوى على العرش } وقال في سورة طه : { الرحمن على العرش استوى } وقال في سورة الفرقان : { ثم استوى على العرش الرحمن } وقال في سورة الم السجدة : { الله الذي خلق السماوات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثم استوى على العرش } وقال في سورة الحديد : { هو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش }

وقوله : { يا عيسى إني متوفيك ورافعك إلي } { بل رفعه الله إليه } { إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه } { يا هامان ابن لي صرحا لعلي أبلغ الأسباب } { أسباب السماوات فأطلع إلى إله موسى وإني لأظنه كاذبا } { أأمنتم من في السماء أن يخسف بكم الأرض فإذا هي تمور } { أم أمنتم من في السماء أن يرسل عليكم حاصبا فستعلمون كيف نذير }

وقوله : { هو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها وهو معكم أين ما كنتم والله بما تعملون بصير } { ما يكون من نجوى ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم ولا أدنى من ذلك ولا أكثر إلا هو معهم أين ما كانوا ثم ينبئهم بما عملوا يوم القيامة إن الله بكل شيء عليم }

وقوله : { لا تحزن إن الله معنا } { إنني معكما أسمع وأرى } { إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون } { واصبروا إن الله مع الصابرين } { كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله والله مع الصابرين }

وقوله : { ومن أصدق من الله حديثا } { ومن أصدق من الله قيلا } { وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم } { وتمت كلمة ربك صدقا وعدلا } { وكلم الله موسى تكليما } { منهم من كلم الله } { ولما جاء موسى لميقاتنا وكلمه ربه } { وناديناه من جانب الطور الأيمن وقربناه نجيا } { وإذ نادى ربك موسى أن ائت القوم الظالمين } { وناداهما ربهما ألم أنهكما عن تلكما الشجرة } { ويوم يناديهم فيقول أين شركائي الذين كنتم تزعمون } { ويوم يناديهم فيقول ماذا أجبتم المرسلين } { وإن أحد من المشركين استجارك فأجره حتى يسمع كلام الله } { وقد كان فريق منهم يسمعون كلام الله ثم يحرفونه من بعد ما عقلوه وهم يعلمون } { يريدون أن يبدلوا كلام الله قل لن تتبعونا كذلكم قال الله من قبل } { واتل ما أوحي إليك من كتاب ربك لا مبدل لكلماته } { إن هذا القرآن يقص على بني إسرائيل أكثر الذي هم فيه يختلفون } . { وهذا كتاب أنزلناه مبارك } { لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله } { وإذا بدلنا آية مكان آية والله أعلم بما ينزل قالوا إنما أنت مفتر بل أكثرهم لا يعلمون } { قل نزله روح القدس من ربك بالحق ليثبت الذين آمنوا وهدى وبشرى للمسلمين } { ولقد نعلم أنهم يقولون إنما يعلمه بشر لسان الذي يلحدون إليه أعجمي وهذا لسان عربي مبين }

وقوله : { وجوه يومئذ ناضرة } { إلى ربها ناظرة } { على الأرائك ينظرون } { للذين أحسنوا الحسنى وزيادة } { لهم ما يشاءون فيها ولدينا مزيد } . وهذا الباب في كتاب الله تعالى كثير من تدبر القرآن طالبا للهدى منه تبين له طريق الحق .



[ ص: 138 ] ( فصل ) : في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فالسنة تفسر القرآن وتبينه ، وتدل عليه وتعبر عنه ; وما وصف الرسول صلى الله عليه وسلم به ربه عز وجل من الأحاديث الصحاح التي تلقاها أهل المعرفة بالقبول وجب الإيمان بها كذلك . مثل قوله صلى الله عليه وسلم " { ينزل ربنا إلى السماء الدنيا كل ليلة حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول : من يدعوني فأستجيب له ؟ من يسألني فأعطيه ؟ من يستغفرني فأغفر له } ؟ " متفق عليه

وقوله صلى الله عليه وسلم " { لله أشد فرحا بتوبة عبده من أحدكم براحلته } الحديث متفق عليه

وقوله صلى الله عليه وسلم " { يضحك الله إلى رجلين يقتل أحدهما الآخر كلاهما يدخل الجنة } متفق عليه

[ ص: 139 ] وقوله : " { عجب ربنا من قنوط عباده وقرب غيره ينظر إليكم أزلين قنطين فيظل يضحك يعلم أن فرجكم قريب } حديث حسن

وقوله " { لا تزال جهنم يلقى فيها وهي تقول : هل من مزيد ؟ حتى يضع رب العزة فيها رجله - وفي رواية : عليها قدمه - فينزوي بعضها إلى بعض وتقول : قط قط } متفق عليه

وقوله صلى الله عليه وسلم " { يقول الله تعالى : يا آدم فيقول : لبيك وسعديك . فينادي بصوت : إن الله يأمرك أن تخرج من ذريتك بعثا إلى النار } متفق عليه ، وقوله : " { ما منكم من أحد إلا سيكلمه ربه ليس بينه وبينه ترجمان }

وقوله صلى الله عليه وسلم في رقية المريض : " { ربنا الله الذي في السماء تقدس اسمك أمرك في السماء والأرض كما رحمتك في السماء اجعل رحمتك في الأرض . اغفر لنا حوبنا وخطايانا ; أنت رب الطيبين أنزل رحمة من رحمتك وشفاء من شفائك على هذا الوجع ; فيبرأ } حديث حسن . رواه أبو داود وغيره

وقوله : " { ألا تأمنوني وأنا أمين من في السماء } حديث صحيح

وقوله : " { والعرش فوق الماء والله فوق العرش وهو يعلم ما أنتم عليه } حديث حسن رواه أبو داود وغيره

{ وقوله صلى الله عليه وسلم للجارية : أين الله ؟ قالت : في السماء . قال : من أنا ؟ قالت أنت رسول الله . قال : أعتقها فإنها مؤمنة } رواه مسلم

[ ص: 140 ] وقوله : { أفضل الإيمان : أن تعلم أن الله معك حيثما كنت } حديث حسن وقوله : " { إذا قام أحدكم إلى الصلاة فلا يبصق قبل وجهه ولا عن يمينه فإن الله قبل وجهه ولكن عن يساره أو تحت قدمه } متفق عليه

وقوله : " { اللهم رب السموات السبع ورب العرش العظيم ربنا ورب كل شيء فالق الحب والنوى منزل التوراة والإنجيل والقرآن ; أعوذ بك من شر نفسي ومن شر كل دابة أنت آخذ بناصيتها أنت الأول فليس قبلك شيء وأنت الآخر فليس بعدك شيء ; وأنت الظاهر فليس فوقك شيء وأنت الباطن فليس دونك شيء اقض عني الدين وأغنني من الفقر } رواه مسلم

وقوله لما رفع أصحابه أصواتهم بالذكر : " { أيها الناس اربعوا على أنفسكم فإنكم لا تدعون أصم ولا غائبا إنما تدعون سميعا قريبا إن الذي تدعونه أقرب إلى أحدكم من عنق راحلته } متفق عليه

وقوله صلى الله عليه وسلم " { إنكم سترون ربكم كما ترون القمر ليلة البدر لا تضامون في رؤيته فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وصلاة قبل غروبها : فافعلوا } متفق عليه . إلى أمثال هذه الأحاديث التي يخبر فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ربه بما يخبر به .

[ ص: 141 ] فإن الفرقة الناجية - أهل السنة والجماعة - يؤمنون بذلك كما يؤمنون بما أخبر الله به في كتابه العزيز من غير تحريف ولا تعطيل ومن غير تكييف ولا تمثيل ; بل هم الوسط في فرق الأمة كما أن الأمة هي الوسط في الأمم . فهم وسط في ( باب صفات الله سبحانه وتعالى بين أهل التعطيل الجهمية ; وأهل التمثيل المشبهة . وهم وسط في ( باب أفعال الله تعالى بين القدرية والجبرية

وفي باب ( وعيد الله بين المرجئة والوعيدية : من القدرية وغيرهم

وفي ( باب أسماء الإيمان والدين بين الحرورية والمعتزلة وبين المرجئة والجهمية

( وفي أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم بين الروافض والخوارج .



[ ص: 142 ] ( فصل ) : وقد دخل فيما ذكرناه من الإيمان بالله : الإيمان بما أخبر الله به في كتابه وتواتر عن رسوله صلى الله عليه وسلم وأجمع عليه سلف الأمة : من أنه سبحانه فوق سمواته على عرشه علي على خلقه وهو سبحانه معهم أينما كانوا يعلم ما هم عاملون كما جمع بين ذلك في قوله : { هو الذي خلق السماوات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش يعلم ما يلج في الأرض وما يخرج منها وما ينزل من السماء وما يعرج فيها وهو معكم أين ما كنتم والله بما تعملون بصير }

وليس معنى قوله : { وهو معكم } أنه مختلط بالخلق فإن هذا لا توجبه اللغة وهو خلاف ما أجمع عليه سلف الأمة وخلاف ما فطر الله عليه الخلق ; بل القمر آية من آيات الله من أصغر مخلوقاته هو موضوع في السماء ; وهو مع المسافر وغير المسافر أينما كان ; وهو سبحانه فوق العرش رقيب على خلقه مهيمن عليهم مطلع إليهم إلى غير ذلك من معاني ربوبيته

وكل هذا الكلام الذي ذكره الله سبحانه - من أنه فوق العرش وأنه معنا - حق على حقيقته لا يحتاج إلى تحريف ولكن يصان عن الظنون [ ص: 143 ] الكاذبة مثل أن يظن أن ظاهر قوله : { في السماء } أن السماء تقله أو تظله ; وهذا باطل بإجماع أهل العلم والإيمان ; فإن الله قد وسع كرسيه السموات والأرض وهو الذي يمسك السموات والأرض أن تزولا ويمسك السماء أن تقع على الأرض إلا بإذنه . { ومن آياته أن تقوم السماء والأرض بأمره } .



( فصل ) : وقد دخل في ذلك : الإيمان بأنه قريب من خلقه مجيب كما جمع بين ذلك في قوله : { وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان } الآية

وقوله صلى الله عليه وسلم للصحابة لما رفعوا أصواتهم بالذكر : { أيها الناس اربعوا على أنفسكم ; فإنكم لا تدعون أصم ولا غائبا ; إن الذي تدعونه أقرب إلى أحدكم من عنق راحلته } وما ذكر في الكتاب والسنة - من قربه ومعيته - لا ينافي ما ذكر من علوه وفوقيته فإنه سبحانه ليس كمثله شيء في جميع نعوته وهو علي في دنوه قريب في علوه .



[ ص: 144 ] ( فصل ) : ومن الإيمان بالله وكتبه : الإيمان بأن القرآن كلام الله منزل غير مخلوق منه بدأ وإليه يعود ; وأن الله تعالى تكلم به حقيقة وأن هذا القرآن الذي أنزله على محمد صلى الله عليه وسلم هو كلام الله حقيقة لا كلام غيره ; ولا يجوز إطلاق القول بأنه حكاية عن كلام الله أو عبارة عنه بل إذا قرأه الناس أو كتبوه بذلك في المصاحف : لم يخرج بذلك عن أن يكون كلام الله تعالى حقيقة فإن الكلام إنما يضاف حقيقة إلى من قاله مبتدئا لا إلى من قاله مبلغا مؤديا . وهو كلام الله ; حروفه ومعانيه ; ليس كلام الله الحروف دون المعاني ولا المعاني دون الحروف .



( فصل ) : وقد دخل أيضا فيما ذكرناه من الإيمان به وبكتبه وبرسله : الإيمان بأن المؤمنين يرونه يوم القيامة عيانا بأبصارهم كما يرون الشمس صحوا ليس دونها سحاب وكما يرون القمر ليلة البدر لا يضامون في رؤيته يرونه سبحانه وهم في عرصات القيامة ثم يرونه بعد دخول الجنة كما يشاء الله سبحانه وتعالى .



[ ص: 145 ] ( فصل ) : ومن الإيمان باليوم الآخر : الإيمان بكل ما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم مما يكون بعد الموت : فيؤمنون بفتنة القبر وبعذاب القبر وبنعيمه

فأما الفتنة : فإن الناس يفتنون في قبورهم . فيقال للرجل : " { من ربك وما دينك ومن نبيك ؟ فيثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة فيقول المؤمن : الله ربي والإسلام ديني ومحمد صلى الله عليه وسلم نبيي وأما المرتاب فيقول : هاه هاه لا أدري سمعت الناس يقولون شيئا فقلته فيضرب بمرزبة من حديد فيصيح صيحة يسمعها كل شيء إلا الإنسان ولو سمعها الإنسان لصعق }

ثم بعد هذه الفتنة : إما نعيم وإما عذاب إلى أن تقوم القيامة الكبرى فتعاد الأرواح إلى الأجساد وتقوم القيامة التي أخبر الله بها في كتابه وعلى لسان رسوله وأجمع عليها المسلمون فيقوم الناس من قبورهم لرب العالمين حفاة عراة غرلا وتدنو منهم الشمس ويلجمهم العرق . وتنصب الموازين فتوزن فيها أعمال العباد { فمن ثقلت موازينه فأولئك هم المفلحون } { ومن خفت موازينه فأولئك الذين خسروا أنفسهم في جهنم خالدون } . وتنشر الدواوين - وهي صحائف الأعمال - فآخذ كتابه بيمينه وآخذ كتابه بشماله أو من وراء ظهره كما قال سبحانه وتعالى : { وكل إنسان ألزمناه طائره في عنقه ونخرج له يوم القيامة كتابا يلقاه منشورا } { اقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا } . ويحاسب الله الخلائق ويخلو بعبده المؤمن فيقرره بذنوبه كما وصف ذلك في الكتاب والسنة

وأما الكفار : فلا يحاسبون محاسبة من توزن حسناته وسيئاته ; فإنه لا حسنات لهم ولكن تعد أعمالهم وتحصى فيوقفون عليها ويقررون بها ويجزون بها . وفي عرصة القيامة : الحوض المورود لمحمد صلى الله عليه وسلم ماؤه أشد بياضا من اللبن وأحلى من العسل آنيته عدد نجوم السماء طوله شهر وعرضه شهر من يشرب منه شربة لم يظمأ بعدها أبدا

والصراط منصوب على متن جهنم - وهو الجسر الذي بين الجنة والنار - يمر الناس عليه على قدر أعمالهم فمنهم من يمر كلمح البصر ومنهم من يمر كالبرق الخاطف ومنهم من يمر كالريح ومنهم من يمر كالفرس الجواد [ ص: 147 ] ومنهم من يمر كركاب الإبل ومنهم من يعدو عدوا ومنهم من يمشي مشيا ومنهم من يزحف زحفا ومنهم من يخطف فيلقى في جهنم ; فإن الجسر عليه كلاليب تخطف الناس بأعمالهم فمن مر على الصراط دخل الجنة . فإذا عبروا عليه وقفوا على قنطرة بين الجنة والنار فيقتص لبعضهم من بعض فإذا هذبوا ونقوا أذن لهم في دخول الجنة

وأول من يستفتح باب الجنة : محمد صلى الله عليه وسلم وأول من يدخل الجنة من الأمم : أمته . وله - في القيامة - ثلاث شفاعات : - أما الشفاعة الأولى : فيشفع في أهل الموقف حتى يقضى بينهم بعد أن تتراجع الأنبياء : آدم ونوح وإبراهيم وموسى وعيسى ابن مريم عن الشفاعة حتى تنتهي إليه

وأما الشفاعة الثانية : فيشفع في أهل الجنة أن يدخلوا الجنة ; وهاتان الشفاعتان خاصتان له

وأما الشفاعة الثالثة : فيشفع فيمن استحق النار وهذه الشفاعة له ولسائر النبيين والصديقين وغيرهم فيشفع فيمن استحق النار أن لا يدخلها ويشفع فيمن دخلها أن يخرج منها ويخرج الله تعالى من النار أقواما بغير [ ص: 148 ] شفاعة بل بفضله ورحمته ويبقى في الجنة فضل عمن دخلها من أهل الدنيا فينشئ الله لها أقواما فيدخلهم الجنة

وأصناف ما تضمنته الدار الآخرة من الحساب والثواب والعقاب والجنة والنار ، وتفاصيل ذلك مذكورة في الكتب المنزلة من السماء ، والآثار من العلم المأثورة عن الأنبياء ، وفي العلم الموروث عن محمد من ذلك : ما يشفي ويكفي فمن ابتغاه وجده .



وتؤمن الفرقة الناجية - أهل السنة والجماعة - ( بالقدر : خيره وشره والإيمان بالقدر على درجتين كل درجة تتضمن شيئين : - فالدرجة الأولى : الإيمان بأن الله تعالى علم ما الخلق عاملون بعلمه القديم الذي هو موصوف به أزلا وعلم جميع أحوالهم من الطاعات والمعاصي والأرزاق والآجال

ثم كتب الله في اللوح المحفوظ مقادير الخلق : " { فأول ما خلق الله القلم قال له : اكتب . قال : ما أكتب ؟ قال : اكتب ما هو كائن إلى يوم القيامة فما أصاب الإنسان لم يكن ليخطئه وما أخطأه لم يكن ليصيبه جفت الأقلام وطويت الصحف } كما قال سبحانه وتعالى : { ألم تعلم أن الله يعلم ما في السماء والأرض إن ذلك في كتاب إن ذلك على الله يسير } وقال : { ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها إن ذلك على الله يسير }

وهذا التقدير - التابع لعلمه سبحانه - يكون في مواضع جملة وتفصيلا فقد كتب في اللوح المحفوظ ما شاء : وإذا خلق جسد الجنين قبل نفخ الروح فيه بعث إليه ملكا ; فيؤمر بأربع كلمات فيقال له : اكتب رزقه وأجله وعمله وشقي أو سعيد ; ونحو ذلك فهذا القدر قد كان ينكره غلاة القدرية قديما ومنكره اليوم قليل

وأما الدرجة الثانية : فهو مشيئة الله النافذة وقدرته الشاملة وهو الإيمان بأن ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن وأنه ما في السموات والأرض من حركة ولا سكون إلا بمشيئة الله سبحانه لا يكون في ملكه إلا ما يريد وأنه سبحانه وتعالى على كل شيء قدير من الموجودات والمعدومات . فما من مخلوق في الأرض ولا في السماء إلا الله خالقه سبحانه لا خالق غيره ولا رب سواه

ومع ذلك فقد أمر العباد بطاعته وطاعة رسله ونهاهم عن معصيته . وهو سبحانه يحب المتقين والمحسنين والمقسطين ويرضى عن الذين آمنوا وعملوا الصالحات ولا يحب الكافرين ولا يرضى عن القوم الفاسقين ولا يأمر بالفحشاء ولا يرضى لعباده الكفر ولا يحب الفساد

[ ص: 150 ] والعباد فاعلون حقيقة والله خالق أفعالهم ; والعبد هو المؤمن والكافر والبر والفاجر والمصلي والصائم ; وللعباد قدرة على أعمالهم ولهم إرادة ; والله خالقهم وخالق قدرتهم وإرادتهم كما قال تعالى : { لمن شاء منكم أن يستقيم } { وما تشاءون إلا أن يشاء الله رب العالمين }

وهذه الدرجة من القدر : يكذب بها عامة القدرية الذين سماهم النبي صلى الله عليه وسلم مجوس هذه الأمة ويغلو فيها قوم من أهل الإثبات حتى سلبوا العبد قدرته واختياره ويخرجون عن أفعال الله وأحكامه حكمها ومصالحها .



[ ص: 151 ] ( فصل ) : ومن أصول أهل السنة : أن الدين والإيمان قول وعمل : قول القلب واللسان ، وعمل القلب واللسان والجوارح وأن الإيمان يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية . وهم مع ذلك لا يكفرون أهل القبلة بمطلق المعاصي والكبائر كما يفعله الخوارج ; بل الأخوة الإيمانية ثابتة مع المعاصي كما قال سبحانه وتعالى في آية القصاص : { فمن عفي له من أخيه شيء فاتباع بالمعروف } وقال : { وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله فإن فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسطوا إن الله يحب المقسطين } { إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم }



. ولا يسلبون الفاسق الملي اسم الإيمان بالكلية ولا يخلدونه في النار كما تقوله المعتزلة بل الفاسق يدخل في اسم الإيمان في مثل قوله تعالى { فتحرير رقبة مؤمنة } . وقد لا يدخل في اسم الإيمان المطلق كما في قوله تعالى { إنما المؤمنون الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم وإذا تليت عليهم آياته زادتهم إيمانا } وقوله : [ ص: 152 ] " { لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن ولا يسرق السارق حين يسرق وهو مؤمن ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن ولا ينتهب نهبة ذات شرف يرفع الناس إليه فيها أبصارهم حين ينتهبها وهو مؤمن } . ويقولون : هو مؤمن ناقص الإيمان أو مؤمن بإيمانه فاسق بكبيرته ; فلا يعطى الاسم المطلق ولا يسلب مطلق الاسم



( فصل ) : ومن أصول أهل السنة والجماعة : سلامة قلوبهم وألسنتهم لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم " كما وصفهم الله به في قوله تعالى { والذين جاءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رءوف رحيم }

وطاعة النبي في قوله : " { لا تسبوا أصحابي . فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه } . ويقبلون ما جاء به الكتاب والسنة والإجماع : من فضائلهم ومراتبهم . فيفضلون من أنفق من قبل الفتح - وهو صلح الحديبية - وقاتل على من أنفق من بعده وقاتل ويقدمون المهاجرين على الأنصار ويؤمنون بأن { الله قال لأهل [ ص: 153 ] بدر - وكانوا ثلاثمائة وبضعة عشر - : اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم } وبأنه لا يدخل النار أحد بايع تحت الشجرة كما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم بل قد رضي الله عنهم ورضوا عنه وكانوا أكثر من ألف وأربعمائة . ويشهدون بالجنة لمن شهد له رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجنة كالعشرة وكثابت بن قيس بن شماس وغيرهم من الصحابة . ويقرون بما تواتر به النقل عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - وعن غيره من أن خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر ثم عمر ويثلثون بعثمان ويربعون بعلي رضي الله عنهم كما دلت عليه الآثار وكما أجمع الصحابة رضي الله عنهم على تقديم عثمان في البيعة مع أن بعض أهل السنة كانوا قد اختلفوا في عثمان وعلي - رضي الله عنهما بعد اتفاقهم على تقديم أبي بكر وعمر - أيهما أفضل فقدم قوم عثمان وسكتوا أو ربعوا بعلي وقدم قوم عليا وقوم توقفوا ; لكن استقر أمر أهل السنة على تقديم عثمان وإن كانت هذه المسألة - مسألة عثمان وعلي - ليست من الأصول التي يضلل المخالف فيها عند جمهور أهل السنة لكن المسألة التي يضلل المخالف فيها هي " مسألة الخلافة "

وذلك أنهم يؤمنون بأن الخليفة بعد رسول الله أبو بكر ثم عمر ثم عثمان ثم علي ومن طعن في خلافة أحد من هؤلاء الأئمة فهو أضل من حمار أهله . [ ص: 154 ] ويحبون أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ويتولونهم ويحفظون فيهم وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال يوم غدير خم : " { أذكركم الله في أهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي } وقال أيضا للعباس عمه - وقد اشتكى إليه أن بعض قريش يجفو بني هاشم - فقال : " { والذي نفسي بيده لا يؤمنون حتى يحبوكم لله ولقرابتي } وقال " { إن الله اصطفى بني إسماعيل واصطفى من بني إسماعيل كنانة واصطفى من كنانة قريشا واصطفى من قريش بني هاشم واصطفاني من بني هاشم } . ويتولون أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم أمهات المؤمنين ويؤمنون بأنهن أزواجه في الآخرة خصوصا خديجة رضي الله عنها أم أكثر أولاده وأول من آمن به وعاضده على أمره وكان لها منه المنزلة العالية

والصديقة بنت الصديق رضي الله عنهما التي قال فيها النبي صلى الله عليه وسلم " { فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام } . ويتبرءون من طريقة الروافض الذين يبغضون الصحابة ويسبونهم . ومن طريقة النواصب الذين يؤذون أهل البيت بقول أو عمل ويمسكون عما شجر بين الصحابة . [ ص: 155 ] ويقولون : إن هذه الآثار المروية في مساويهم منها ما هو كذب ومنها ما قد زيد فيه ونقص وغير عن وجهه والصحيح منه : هم فيه معذورون إما مجتهدون مصيبون وإما مجتهدون مخطئون

وهم مع ذلك لا يعتقدون أن كل واحد من الصحابة معصوم عن كبائر الإثم وصغائره ; بل تجوز عليهم الذنوب في الجملة ولهم من السوابق والفضائل ما يوجب مغفرة ما يصدر منهم إن صدر حتى إنه يغفر لهم من السيئات ما لا يغفر لمن بعدهم لأن لهم من الحسنات التي تمحو السيئات ما ليس لمن بعدهم وقد ثبت بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم " إنهم خير القرون " " وإن المد من أحدهم إذا تصدق به كان أفضل من جبل أحد ذهبا ممن بعدهم "

ثم إذا كان قد صدر من أحدهم ذنب فيكون قد تاب منه أو أتى بحسنات تمحوه أو غفر له بفضل سابقته أو بشفاعة محمد صلى الله عليه وسلم الذي هم أحق الناس بشفاعته أو ابتلي ببلاء في الدنيا كفر به عنه . فإذا كان هذا في الذنوب المحققة فكيف بالأمور التي كانوا فيها مجتهدين : إن أصابوا فلهم أجران وإن أخطئوا فلهم أجر واحد والخطأ مغفور لهم ؟

ثم القدر الذي ينكر من فعل بعضهم قليل نزر مغمور في جنب فضائل القوم ومحاسنهم من الإيمان بالله ورسوله والجهاد في سبيله والهجرة والنصرة والعلم النافع والعمل الصالح

[ ص: 156 ] ومن نظر في سيرة القوم بعلم وبصيرة وما من الله به عليهم من الفضائل علم يقينا أنهم خير الخلق بعد الأنبياء لا كان ولا يكون مثلهم وأنهم هم الصفوة من قرون هذه الأمة التي هي خير الأمم وأكرمها على الله تعالى

ومن أصول أهل السنة والجماعة : التصديق بكرامات الأولياء وما يجري الله على أيديهم من خوارق العادات في أنواع العلوم والمكاشفات وأنواع القدرة والتأثيرات كالمأثور عن سالف الأمم في سورة الكهف وغيرها وعن صدر هذه الأمة من الصحابة والتابعين وسائر قرون الأمة وهي موجودة فيها إلى يوم القيامة .



[ ص: 157 ] ( فصل ) : ثم من طريقة أهل السنة والجماعة : اتباع آثار رسول الله صلى الله عليه وسلم باطنا وظاهرا ، واتباع سبيل السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار واتباع وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال : " { عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة } . ويعلمون أن أصدق الكلام كلام الله ، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم ويؤثرون كلام الله على كلام غيره من كلام أصناف الناس ويقدمون هدي محمد صلى الله عليه وسلم على هدي كل أحد وبهذا سموا أهل الكتاب والسنة

وسموا أهل الجماعة ; لأن الجماعة هي الاجتماع وضدها الفرقة ; وإن كان لفظ الجماعة قد صار اسما لنفس القوم المجتمعين ; " والإجماع " هو الأصل الثالث الذي يعتمد عليه في العلم والدين . وهم يزنون بهذه الأصول الثلاثة جميع ما عليه الناس من أقوال وأعمال باطنة أو ظاهرة مما له تعلق بالدين ; والإجماع الذي ينضبط : هو ما كان عليه السلف الصالح ; إذ بعدهم كثر الاختلاف وانتشرت الأمة .



[ ص: 158 ] ( فصل ) : ثم هم مع هذه الأصول : يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر على ما توجبه الشريعة . ويرون إقامة الحج والجهاد والجمع والأعياد مع الأمراء أبرارا كانوا أو فجارا ويحافظون على الجماعات . ويدينون بالنصيحة للأمة ويعتقدون معنى قوله صلى الله عليه وسلم " { المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا وشبك بين أصابعه صلى الله عليه وسلم } وقوله : " { مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم : كمثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر }

ويأمرون بالصبر عند البلاء والشكر عند الرخاء والرضا بمر القضاء ويدعون إلى مكارم الأخلاق ومحاسن الأعمال ويعتقدون معنى قوله : " { أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا } . ويندبون إلى أن تصل من قطعك ، وتعطي من حرمك ، وتعفو عمن ظلمك ; ويأمرون ببر الوالدين ، وصلة الأرحام وحسن الجوار والإحسان إلى اليتامى والمساكين وابن السبيل والرفق بالمملوك ; وينهون عن الفخر [ ص: 159 ] والخيلاء والبغي والاستطالة على الخلق بحق أو بغير حق ; ويأمرون بمعالي الأخلاق وينهون عن سفسافها

وكل ما يقولونه أو يفعلونه من هذا أو غيره : فإنما هم فيه متبعون للكتاب والسنة . " وطريقتهم " هي دين الإسلام الذي بعث الله به محمدا . لكن لما { أخبر النبي أن أمته ستفترق على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة - وهي الجماعة - } وفي حديث عنه أنه قال : " { هم من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي } صار المتمسكون بالإسلام المحض الخالص عن الشوب : هم أهل السنة والجماعة ; وفيهم الصديقون والشهداء والصالحون ومنهم أعلام الهدى ; ومصابيح الدجى ; أولوا المناقب المأثورة والفضائل المذكورة ; وفيهم الأبدال : الأئمة الذين أجمع المسلمون على هدايتهم ودرايتهم

وهم الطائفة المنصورة الذين قال فيهم النبي : " { لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم حتى تقوم الساعة } . فنسأل الله العظيم أن يجعلنا منهم وأن لا يزيغ قلوبنا بعد إذ هدانا ويهب لنا من لدنه رحمة إنه هو الوهاب والله أعلم . وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم تسليما كثيرا .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث