الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما استدل به من قال باقتصار المأموم على الحمد دون قوله سمع الله لمن حمده

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

2542 باب ما استدل به من قال باقتصار المأموم على الحمد دون قوله : سمع الله لمن حمده .

( أخبرنا ) أبو عبد الله الحافظ ، أنبأ أبو بكر بن إسحاق الفقيه ، أنبأ إسماعيل بن قتيبة ، ثنا يحيى بن يحيى قال : قرأت على مالك ، ( ح وأخبرنا ) أبو الحسن : علي بن أحمد بن عبدان ، أنبأ أحمد بن عبيد الصفار ، ثنا إسماعيل بن إسحاق القاضي ، ثنا عبد الله : يعني القعنبي ، عن مالك ، عن سمي ، عن أبي صالح السمان ، عن أبي هريرة - رضي الله عنه - : أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : إذا قال الإمام : سمع الله لمن حمده ، فقولوا : اللهم ربنا لك الحمد ، فإنه من وافق قوله قول الملائكة غفر له ما تقدم من ذنبه . رواه البخاري في الصحيح عن عبد الله بن يوسف ، عن مالك ، ورواه مسلم عن يحيى بن يحيى ، ورواه سهيل بن أبي صالح ، عن أبيه ، عن أبي هريرة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث