الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى وقيل ادعوا شركاءكم فدعوهم فلم يستجيبوا لهم

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 160 ] وقيل ادعوا شركاءكم فدعوهم فلم يستجيبوا لهم ورأوا العذاب لو أنهم كانوا يهتدون

هذا موجه إلى جميع الذين نودوا بقوله أين شركائي الذين كنتم تزعمون فإن ذلك النداء كان توبيخا لهم على اتخاذهم آلهة شركاء لله تعالى . فلما شعروا بالمقصد من ندائهم وتصدى كبراؤهم للاعتذار عن اتخاذهم أتبع ذلك بهذا القول .

وأسند فعل القول إلى المجهول ؛ لأن الفاعل معلوم مما تقدم ، أي وقال الله . والأمر مستعمل في الإطماع لتعقب الإطماع باليأس .

وإضافة الشركاء إلى ضمير المخاطبين ؛ لأنهم الذين ادعوا لهم الشركة كما في آية الأنعام الذين زعمتم أنهم فيكم شركاء . والدعاء دعاء الاستغاثة حسب زعمهم أنهم شفعاؤهم عند الله في الدنيا . وقوله فلم يستجيبوا لهم هو محل التأييس المقصود من الكلام .

وأما قوله تعالى ورأوا العذاب لو أنهم كانوا يهتدون فيحتمل معاني كثيرة فرضها المفسرون ; وجماع أقوالهم فيها أخذا وردا أن نجمعها في أربعة وجوه : أحدها : أن يكون عطفا على جملة " فلم يستجيبوا لهم " . والرؤية بصرية ، والعذاب عذاب الآخرة ، أي أحضر لهم آلة العذاب ليعلموا أن شركاءهم لا يغنون عنهم شيئا . وعلى هذا تكون جملة لو أنهم كانوا يهتدون مستأنفة ابتدائية مستقلة عن جملة " ورأوا العذاب " .

الثاني : أن تكون الواو للحال ، والرؤية أيضا بصرية ، والعذاب عذاب الآخرة ، أي وقد رأوا العذاب فارتبكوا في الاهتداء إلى سبيل الخلاص ، فقيل لهم : ادعوا شركاءكم لخلاصكم ، وتكون جملة لو أنهم كانوا يهتدون كذلك مستأنفة ابتدائية .

الثالث : أن تكون الرؤية علمية ، وحذف المفعول الثاني اختصارا ، والعذاب عذاب الآخرة . والمعنى : وعلموا العذاب حائقا بهم ، والواو للعطف أو الحال . وجملة لو أنهم كانوا يهتدون مستأنفة استئنافا بيانيا كأن سائلا سأل : ماذا [ ص: 161 ] صنعوا حين تحققوا أنهم معذبون ؟ فأجيب بأنهم لو أنهم كانوا يهتدون سبيلا لسلكوه ، ولكنهم لا سبيل لهم إلى النجاة .

وعلى هذه الوجوه الثلاثة تكون " لو " حرف شرط وجوابها محذوفا دل عليه حذف مفعول " يهتدون " أي يهتدون خلاصا أو سبيلا . والتقدير : لتخلصوا منه . وعلى الوجوه الثلاثة ففعل " كانوا " مزيد في الكلام لتوكيد خبر " أن " أي : لو أنهم يهتدون اهتداء متمكنا من نفوسهم ، وفي ذلك إيماء أنهم حينئذ لا قرارة لنفوسهم . وصيغة المضارع في " يهتدون " دالة على التجدد ، فالاهتداء منقطع منهم ، وهو كناية عن عدم الاهتداء من أصله .

الوجه الرابع : أن تكون " لو " للتمني المستعمل في التحسر عليهم ، والمراد اهتداؤهم في حياتهم الدنيا كيلا يقعوا في هذا العذاب ، وفعل " كانوا " حينئذ في موقعه الدال على الاتصاف بالخبر في الماضي ، وصيغة المضارع في " يهتدون " لقصد تجدد الهدى المتحسر على فواته عنهم ، فإن الهدى لا ينفع صاحبه إلا إذا استمر إلى آخر حياته .

ووجه خامس عندي : أن يكون المراد بالعذاب عذاب الدنيا ، والكلام على حذف مضاف تقديره : ورأوا آثار العذاب . والرؤية بصرية ، أي وهم رأوا العذاب في حياتهم ، أي رأوا آثار عذاب الأمم الذين كذبوا الرسل ، وهذا في معنى قوله تعالى في سورة إبراهيم وسكنتم في مساكن الذين ظلموا أنفسهم وتبين لكم كيف فعلنا بهم ، وجملة لو أنهم كانوا يهتدون شرط جوابه محذوف دل عليه لو أنهم كانوا يهتدون أي بالاتعاظ وبالاستدلال بحلول العذاب في الدنيا على أن وراءه عذابا أعظم منه - لاهتدوا فأقلعوا عن الشرك وصدقوا النبيء ، صلى الله عليه وسلم ، وهذا لأنه يفيد معنى زائدا على ما أفادته جملة فلم يستجيبوا لهم . فهذه عدة معان يفيدها لفظ الآية ، وكلها مقصودة ، فالآية من جوامع الكلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث