الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من كان يتم التكبير ولا ينقصه في كل رفع وخفض

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

263 ( 10 ) من كان يتم التكبير ولا ينقصه في كل رفع وخفض

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال نا أبو الأحوص عن أبي إسحاق عن عبد الرحمن بن الأسود عن علقمة والأسود عن عبد الله قال كان النبي صلى الله عليه وسلم يكبر في كل رفع ووضع وقيام وقعود وأبو بكر وعمر .

( 2 ) حدثنا وكيع عن سفيان عن عبد الرحمن الأصم عن أنس قال كان النبي صلى الله عليه وسلم وأبو بكر وعمر وعثمان لا ينقصون التكبير [ ص: 271 ]

( 3 ) حدثنا وكيع عن مسعر عن الحكم عن عمرو بن ميمون أن عمر كان يتم التكبير .

( 4 ) حدثنا يحيى بن سعيد عن نعيم بن حكيم عن أبي مريم قال قال عمار لو لم يدرك علي من الفضل إلا إحياء هاتين التكبيرتين يعني إذا ركع وإذا سجد .

( 5 ) حدثنا يحيى بن سعيد عن التيمي عن أبي مجلز قال أوصاني قيس بن عباد أن أكبر كلما سجدت وكلما رفعت .

( 6 ) حدثنا يحيى بن سعيد عن مالك بن أنس عن وهب بن كيسان قال كان جابر بن عبد الله يعلمنا التكبير في الصلاة ( أن ) نكبر إذا خفضنا وإذا رفعنا .

( 7 ) حدثنا عبد الوهاب الثقفي عن عبيد الله بن عمر عن نافع أن مروان كان يستخلف أبا هريرة فكان يتم التكبير وكان ابن عمر يتم التكبير .

( 8 ) حدثنا وكيع عن إسماعيل بن عبد الملك عن عون بن عبد الله قال كان ابن مسعود يتم التكبير .

( 9 ) حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن أبي رزين عن علي أنه كان يكبر كلما سجد وكلما رفع وكلما خفض .

( 10 ) حدثنا أبو داود الطيالسي عن شعبة عن عاصم عن أبي رزين قال صليت خلف علي وابن مسعود فكانا يتمان التكبير .

( 11 ) حدثنا حاتم بن وردان عن برد عن مكحول أنه كان يكبر إذا سجد وإذا نهض بين الركعتين .

( 12 ) حدثنا عبد الأعلى عن داود عن أبي عثمان أنه كان يكبر إذا سجد وإذا نهض بين الركعتين .

( 13 ) حدثنا غندر عن شعبة عن عمرو بن مرة عن إبراهيم أنه كان يتم التكبير .

( 14 ) حدثنا عبد الوهاب الثقفي عن ابن جريج عن عمرو بن دينار أن ابن الزبير كان يكبر لنهضته .

( 15 ) حدثنا ابن فضيل عن داود بن أبي هند عن شهر بن حوشب عن عبد الرحمن بن غنم عن أبي مالك الأشعري أنه قال لقومه قوموا حتى أصلي بكم صلاة النبي صلى الله عليه وسلم قال [ ص: 272 ] فصففنا خلفه فكبر ثم قرأ ثم كبر ثم رفع رأسه فكبر فصنع ذلك في صلاته كلها .

( 16 ) حدثنا أبو بكر بن عياش عن أبي إسحاق عن يزيد بن أبي مريم عن أبي موسى قال صلى بنا علي يوم الجمل صلاة ذكرنا بها صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم فإما أن نكون نسيناها وإما أن نكون تركناها عمدا يكبر في كل خفض ورفع وقيام وقعود ويسلم عن يمينه ويساره .

( 17 ) حدثنا محمد بن بشير قال نا سعيد قال نا الوليد عن غيلان بن جرير عن مطرف بن عبد الله بن الشخير قال صليت أنا وعمران بن حصين مع علي فجعل يكبر إذا سجد وإذا رفع رأسه فلما انفتل من صلاته قال إن صلاتنا هذه مثل صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم .

( 18 ) حدثنا حفص عن عبد الملك قال كان سعيد بن جبير يكبر كلما رفع وكلما ركع قال فذكر ذلك لأبي جعفر فقال قد علم أنها صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال سعيد إنما هو شيء يزين به الرجل صلاته .

( 19 ) حدثنا ابن عيينة عن الزهري قال أخبرني علي بن حسين قال إنها كانت صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم وذكر له أن أبا هريرة كان يكبر في كل خفض ورفع .

( 20 ) حدثنا هشيم عن أبي بشر عن عكرمة قال رأيت يعلى يصلي عند المقام يكبر في كل وضع ورفع قال فأتيت ابن عباس فأخبرته بذلك فقال لي ابن عباس أوليس تلك صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم لا أم لعكرمة .

( 21 ) حدثنا يزيد بن هارون قال أخبرنا محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة أنه كان إذا صلى لنا كبر كلما رفع ووضع وإذا انصرف قال أنا أشبهكم صلاة برسول الله صلى الله عليه وسلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث