الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قوله تعالى فأنشأنا لكم به جنات من نخيل وأعناب لكم فيها فواكه كثيرة ومنها تأكلون

ولما ذكر إنزاله، سبب عنه الدليل القرب على البعث فقال: فأنشأنا أي فأخرجنا وأحيينا لكم خاصة، لا لنا به أي بذلك الماء الذي جعلنا منه كل شيء حي جنات أي بساتين تجن - أي تستر - داخلها بما فيها من نخيل وأعناب صرح بهذين الصنفين لشرفهما، ولأنهما أكثر ما عند العرب من الثمار، سمي الأول باسم [ ص: 122 ] شجرته لكثرة ما فيهما من المنافع المقصودة بخلاف الثاني فإنه المقصود من شجرته; وأشار إلى غيرهما بقوله: لكم أي خاصة فيها أي الجنات فواكه كثيرة ولكم فيها غير ذلك.

ولما كان التقدير: منها - وهي طرية - تتفكهون، عطف عليه قوله: ومنها أي بعد اليبس والعصر تأكلون أي يتجدد لكم الأكل بالادخار، ولعله قدم الظرف تعظيما للامتنان بها.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث