الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الراهن والمرتهن يختلفان

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

2667 ( 36 ) في الراهن والمرتهن يختلفان .

( 1 ) حدثنا حفص بن غياث عن عبد الملك عن عطاء قال : إذا اختلف الراهن والمرتهن فقال هذا : عشرة ، وقال هذا : عشرون ، فالقول قول الراهن .

( 2 ) حدثنا عبد الله بن إدريس عن بسام عن الحكم قال : القول قول المرتهن [ ص: 38 ]

( 3 ) نا يحيى بن سعيد عن أشعث عن الحسن قال : القول قول الذي في يده الرهن .

( 4 ) نا زيد بن الحباب عن حماد بن سلمة عن إياس بن معاوية قال : إذا اختلف الراهن والمرتهن فالقول قول المرتهن ما بينه وبين قيمته ، فإذا زادت فالقول قول الراهن .

( 5 ) نا وكيع عن حماد بن زيد عن أبي هاشم عن إبراهيم قال : إذا اختلف الراهن والمرتهن فالقول قول الراهن إلا أن يقيم المرتهن البينة .

( 6 ) نا ابن أبي زائدة عن ابن هشام عن عامر قال : إذا اختلف الراهن والمرتهن في قيمة الرهن فالبينة على الذي يدعي الرهن .

( 7 ) نا عرعرة بن البرند عن عبد الملك الأزرق عن عبد الكريم عن سعيد بن جبير قال : القول قول المرتهن .

( 8 ) نا عبد الصمد بن عبد الوارث عن جرير بن حازم قال : سئل حماد عن رجل في يده رهن فقال : هو بعشرة ، وقال صاحبه : هو بدرهم ، فقال : البينة على من ادعى الفضل كما أنه لو قال : هو رهن ، وقال صاحبه : هو وديعة ، كان القول قول صاحب المتاع .

( 9 ) نا عبد الأعلى عن معمر عن الزهري قال : القول قول المرتهن .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث